اخبار المشاهير

يوسف شعبان “يهـ ـزق” ويهـ ـاجـ ـم محمد رمضان:”فنان بدون أخلاق متسواش حاجة ولا يشـ ـرفني العمل معك”

قال الفنان يوسف شعبان إنه لا يمكن أن يشارك الفنان محمد رمضان في أي عمل فني، لأن الفنان الحقيقي لا يتـ ـطـ ـاول على زملائه ويحترم مشاهديه ويتمتع بمـ ـصداقية في ما يقدمه لجمهوره.

أضاف شعبان، خلال حواره في مجلة “زهرة الخليج” أن الفنان قديمًا عندما كان يشاهد فناناً كبيراً أقدم منه بسنة واحدة كان يقف له احتراماً وتقديراً، فالفنان دون أخلاق لا يساوي شيئاً فما بالك لو تطاـ ـول على زملائه، مؤكدًا أن الفنان من الأساس لا يجوز أن يطـ ـلق على نفسه لقب رقم واحد، وزاد: “نحن كنا نقدر الجيل السابق مثل شكري سرحان وأحمد رمزي، ونكمل ما تركه لنا النجوم الذين سبقونا، ولا نبه،  ،دلهم من أجل الأموال”.

وعن دور الرسام الشـ ـاذ جنسـ ـيًا الذي جـ ـسده في فيلم “حمام الملاطيلي”، أكد شعبان أن هذا الدور لن يمـ ـوت على الإطـ ـلاق وسيظل حياً ما بقيت السينما، لافتًا إلى أن هذا الدور كان صيحة تنـ ـبه الأسر العربية للاهتمام بأطفالها وعدم تركهم للخدم. مضيفًا: “ومثّل لي نوعاً من الاست ـتت ـفزاز يتمثل في التساؤل: هل يقل الفنان المصري قدرة عن الفنان الغربي في أداء دور كهذا، خصوصاً أن كثراً من الممثلين العالميين أدوه، ونالوا عنه جوائز عالمية. وسعدت جداً عندما علمت أن المخرج يوسف شاهين درّس أدائي في هذا الدور للطلبة في معهد السينما”.

وعن دوره الأشهر، رجل المخابرات محسن ممتاز في مسلسل “رأفت الهجان”، قال: “رغم اعتزازي بهذا الدور إلا أني سأكشف سراً، هو أني فكرت في الاعـ ـتذار عن الاستمرار في المسلسل، وعدم المشاركة في الجزء الثاني منه، ولم أكن وحدي من فكر في ذلك، فقد شاركتني الفنانة يسرا وجهة النظر نفسها، ذلك لأن مؤلف العمل صالح مرسي، حوّل البطل إلى رجل كل همّه وحياته النساء والغرامـ ـيات، وهذا أمر لم يعجبني؛ لأني اعتبرت أن فكرة العمل وطنية، ولكن صفوت الشريف الذي كان يشغل منصب وزير الإعلام وقتها، أقنعني بالاستمرار”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock