سيدة مصرية في الأواخر الاربعينات من عمرها وهي والدة لشابا في العشرينات من عمره وهو معروف باإهـ ـمـ ـاله ولا يحب ترتيب غرفته ابدا حيث انه ايضا اذا وجدها مرتبه يقوم دون قصد منه حينما يقوم بالبحث عن شئ فيقوم باعادة فـ ـوضـ ـي الغرفة مرة اخري وبالطبع هذا عبـ ـئ كبير علي والدته حيث انها سـ ـأمت كثيرا من محاولة اعدة الغرفه المرة تلو الاخري وابنها لا يعبـ ـئ بشئ.

كثيرا حاولت افهامه ان ذلك يضـ ـايـ ـقها كثيرا وان يحاول الحفاظ علي ترتيب الغرفه دون فائدة مرة بالشـ ـدة ومرة اخري باليين وفي تلك الاحوال دون فائدة فهو يوعـ ـدها ولكن بالاخير دون وعي منه يقوم باأثـ ـارة الفـ ـوضـ ـي في الغرفه .وهذا الشاب يحب كثيرا أن ينشر صوره علي انستجرام الخاص به وكذلك الفيس بوك وهو في كامل اناقته ولياقته فقررت والدته ان تلـ ـقـ ـنه درسا لن ينساه حيث رجع ذات يوما وكانت هي مرتبه غرفته

بعد ساعه واحدة وجدت الغرفة في حاله فـ ـ،وضي لا تحـ ـسد عليها وهو نائم وسعيد علي سريره وحينما عاتبـ ـته قال لها انه لا يرتاح الا اذا كانت غرفته في تلك الحاله كما اسـ ـترجاها ان تتركها كما هي ولا ترتبها ابدا علي الفور قامت بتصويره وقامت بنشر صوره علي الفيس بوك وقد شاهده في تلك الحاله اصدقائه واخرون لتلـ ـقنه درسا لن ينساه.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *