وأطلقت “اللوزي” خلال استضافتها بالحلقة، العديد من التصريحات الغريبة والمفاجئة، ولعل أبرزها كواليس بدايتها الفنية، والتي تضمنت العديد من المفاجآت التي نستعرضها خلال التقرير التالي.

 

قالت يسرا اللوزي، إنه خلال دراستها بمدرسة الراهبات كانت تقوم بالتحـ ــريض ضد أعضاء هيئة التدريس، لافتة إلى أنها كانت تقوم بأعمال شر في المدرسين تشبه ما حدث بمدرسة المشاغبين، مضيفة: “كنت شقية ودلوقتي بقيت رقيقة”.

أضافت يسرا، أنها كانت تقوم بطرح أفكارها على زميلاتها من أجل تنفيذ بعض التصرفات الكوميدية ضد المدرسين، متابعة: “كنت بحط دبابيس على الكرسي والمدرسة تقعد عليها.. بس مكنتش بقل أدبي على حد”.

من جانبه علق الفنان أشرف عبدالباقى، على حديث يسرا اللوزي، ساخرًا: “كنتي قلي أدبك أحسن”.

 

كشفت الفنانة يسرا اللوزي، أنها تحب الأغاني الشعبي لدرجة كبيرة، مشيرة إلى أنها تعشق العديد من الفنانين الشعبيين بشكل خاص.

وقالت: “أنا بحب أسمع الأغاني الشعبي جدا، بس المشكلة إني مش دايما بحفظها، وبحب أكتر أسمع الموسيقى الكلاسيكية”.

 

قالت الفنانة يسرا اللوزي، إنها تشعر بالبرد بشدة في فصل الشتاء، خاصة مع دخول شهر سبتمبر، لذا ترتدي ملابس ثقيلة بشكل مبالغ فيه داخل المنزل.

وأضافت يسرا: “أنا برادة جدًا، أنا بلبس شراب رياضة وأنا نايمة من شهر 9، بكون قمة الأنوثة”.

كنت بشحت في شارع محمد محمود

كشفت الفنانة يسرا اللوزى عن أول دور فنى قامت به، وكان وقتها عمرها 9 سنوات.

وقالت “اللوزي” إن والدها كان يُخرج مسرحية بالجامعة الأمريكية، واستعان بها ككومبارس فى المسرحية، وكانت تجسد شخصية شحاتة، ولإتقان الدور كانت تخرج لشارع محمد محمود، حيث مبنى الجامعة الأمريكية، لتشحت من الناس فى الشارع بالفعل.

وأكدت أنها أتقنت تجسيد الشخصية لدرجة أنها كانت تكسب فى اليوم حوالى جنيه ونصف الجنيه، ووقتها كان مبلغ كبير.

 

كشفت “اللوزي” أنها كانت تعزف “بيانو” قبل التمثيل، قائلة: “كنت زمان بعزف بيانو، لكن في الغنى أنا بغني في البيت كده أو في الحمام، لكن غنى بجد مكانش في أوي”.

وقامت بعد ذلك بغناء مقطوعة غنائية من الأوبرا، وأذهلت جميع الحاضرين، وأبدى الجميع إعجابه الشديد بها.

وتابعت: “أنا شاركت قبل كده في كنيسة علشان بحب الغنى، وغنيت فعلا مع الكورال، بس بعتبره هواية مش أكتر”.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *