في الخامس عشر من شهر أغسطس عام 1925 ولدت بهيجة عبد السلام عبد العال الحو، والتي اختارت “هدى سلطان” اسمًا للشهرة في ما بعد، وذلك في قرية فر أبو جندي التابعة لمركز قطور بالغربية، وتعتبر هدى سلطان الشقيقة الثانية للفنان الكبير محمد فوزي بعد هند علام والتي قامت بالتمثيل أيضًا، لكنها لم تحظ بالشهرة نفسها، وتزوج والدهم حوالى 3 مرات وأنجب 25 طفلًا، إلا أن فوزي وهدى وهند أشقاء من الأب والأم أيضًا، وقد حفظت هدى القرآن كاملا وهي طفلة صغيرة.

 

على الرغم من نشأتهم في أسرة محافظة، إلا أن فوزي أصـ ـرَّ على الدخول إلى عالم الفن لكنه رفـ ـض تمامًا دخول شقيقته هدى الوسط الفني ويقال أنه هـ ـد د بـ ـقـ ـتـ ـل من يساعدها على دخوله، حيث كان يخـ ـاف عليها كثيرًا، فقالت هدى سلطان في أحد الحوارات بأن فوزي لم يحــ ـاربها بل أنتج لها أفلامًا ولكنه مثل أي أخ جاء من الريف كان يخـ ـاف عليها كثيرًا ولكنه إقـ ـتنع في النهاية بموهبتها.

 

تتلمذت هدى سلطان على يد الملحن أحمد عبد القادر، لتُعتـ ـمد كمطربة في الإذاعة، فتنبأ لها رياض السنباطي بمستقبل كبير في عالم الغناء، حتى أنه رشحها لتشاركه بطولة فيلمه الوحيد الذي قد مه “حبيب قلبي” في عام 1952.

 

كما وصف الموسيقار محمد الموجي صوتها بالبارع وقد قامت هدى سلطان بتغيير اسمها الفني، إذ كشـ ـفت في أحد حواراتها بأن محاميتها مفيدة عبد الرحمن وقد كانت مقـ ـربة لها اختارت لها اسم “هدى” كاسم فني، وفي أثناء حديثهما تلقـ ـت اتصالًا هاتفيًا من صديق يدعى سلطان فجت ـاء الاختيار على “هدى سلطان”.

 

تزوجت هدى سلطان خمس مرات، الزيجة الأولى وهي ابنة الـ 14 عامًا، حيث أصـ ـرت أسرتها على أن تزوجها بعد أن شعـ ـروا برغبتها في احتراف الفن، فقاموا بتزويجها فورًا من محمد نجيب وأنجبت منه ابنتها الكبرى “نبيلة” ، وبعد إصـ ـرارها على دخول المجال الفني، خصوصًا بعد أن انتقلـ ـت مع زوجها إلى القاهرة، ولكن مع إصـ ـرارها وغيرته تم الـ ـلاق.

 

وعلى الرغم من أنها اختارت الزوج الثاني من الوسط الفني، فتزوجت من الموزع والمنتج والمخرج فؤاد الجزايرلي، وكان الزواج في بدايته مستمرًا، إلا أن الغت ـيرة كانت سبب انتهاـ ـء الزواج من دون أن يثمـ ـر عن أولاد.

 

بعدها تعرفت على فؤاد الأطرش شقيق الفنان فريد الأطرش، الذي قد م لها العديد من الألحان ووافقت على الزواج به بالفعل، لكن اشهر قليلة وبدأت المشـ ـاكل بينهما ليتم الانفـ ـصال، والذي لم يؤ ثر في ما بعد على علاقتها بفريد الأطرش.

 

الزيجة الأشهر والتي دامـ ـت لفترة أكبر هي زواجها من الممثل فريد شوقي، وبدأ الأمر حسبما روت هدى سلطان فى أحد حواراته الصحفية “كنا فى شهر رمضان وكنت متعـ ـبة من الجـ ـوع، وقال المنتج وهو يقد منى لفريد شوقى (الست هدى سلطان، وجه جديد)، انحـ ـنى فريد فى رشاقة وقال وهو يبتسم “أهلًا وسهلًا.. تشرفنا يا فند م، وجلست أتفرج على المشهد الذى يجرى تصويره ولاحظت أن فريد شوقى كان يخـ ـتلس النظر إلى بين حين وآخر، وانـ تتـ ـهز فريد فرصة إعداد الأضواء واقتـ ـرب منى ليقول “تشربى حاجة ساقعة؟.. فقلت له “لأ.. أنا صايمه” وبدت عليه مظاهر الدهـ ـشة وهو يقول “صا يمة؟، فقاطعته قائلا: “وباصلى كمان.. غريبة؟ فقال : أبدًا أبدًا”، بعد أن وضع لها فريد ورقة في غرفتها فهـ ـددتـ ـه بتصـ ـعيد الموقف للمخرج والمنتج وبأنها لا تسمح له بأن يتسـ ـلى بها، فرد عليها “أنا عاوز اتجوزك”، فوافقت على الفور وأنجـ ـبت منه ناهد ومها، وقد ما سويًا أكثر من عشرين عملًا سينمائيًا وأسسا سويًا شركة انتاج سينمائي، لكن أيضًا تم الإنفـ ـصال بينهما بشكل ودي بعد 15 عامًا من عام 1951 وحتى عام 1969.

 

عن تسبـ ـب فيلم “امرأة في الطريق” الذي قامـ ـت ببطولته هدى سلطان ورشدي أباظة فى هذا الطلـ ـاق، حيث قيل إن فريد شوقي شعـ ـر بالغـ ـيرة من رشدى أباظة، حيث كان فريد شوقى في تلك الفترة كان يقوم بتصوير فيلم آخر، وفي طريق عودته كان يمـ ـر على هدى سلطان أثناء تصويرها للفيلم، فكان صناع الفيلم يحجبـ ـون عنه الألبومات خـ ـو فا من غـ ـضـ ـبه حينما يراها، وهو ما أكدته ابنته ناهد فريد شوقى فى تصريحات صحفية سابقة.

 

فيما عـ ـزا الماكيير الشهير محمد عشوب سبـ ـب الطـ ـلاق إلى أنه بسـ ـبب غـ ـيرة هدى سلطان من توايد الجميلات بجوار فريد شوقى بعد أن صـ ـار نجم تركيا الأول بعد تو قف صناعة السينما فى مصر بسبب الحـ ـرب، وهي الأخبار التي وصلت إلى هدى سلطان في مصر، طلبت منه أن تأتي إليه، ولكن رفـ ـض بحت ـجة برودة الجو في تركيا، فكانت المفاجأة قدومها غير المتوقع وتأكدها من صحة ما قيل، وحينما طلـ ـبت منه العودة إلى مصر رفـ ـض مبررا موقفه بتعا قداته هناك، فعادت هي إلى مصر وأصـ ـرت على الطـ ـلاق.

بعد عودتها من العمرة في إحدى المرات قررت أن ترتدي الحجاب، وتقول إنها شعرت بأنها عـ ـاريـ ـة أثناء سيرها في الشارع وهي بدون غطاء رأس لأنها تعلم أنه فـ ـرض، فقررت أن ترتديه، وكانت قبل و فـ ـاتها وعلى مدار 15 عامًا تقوم بأداء فر يضة العمرة والإقامة في الحـ ـرم لفترة حيث كانت تقوم بقراءة خمسة أجزاء من القرآن يوميًا.

 

في الخامس من يونيو عام 2006، فـ ـارقـ ـت هدى سلطان الحياة، وذلك عن عمر يناهـ ـز الـ81 عامًا، وكانت قد عـ ـانـ ـت من سـ ىـرطـ ـان الرئة لمدة أربعة أشهر، إلا ان أسرتها لم تخبـ ـرها بالأمر خـ ـو فًا على حالت ـتها الصحـ ـية، وقد تـ ـوفـ ـيت بعد و فـ ـاة ابنتها “مها”بـ50 يومًا، لحـ ـزنـ ـها الشـ ـديد عليها.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *