سميحة أيوب تكشف تفاصيل قصة حبها مع محمود مرسي : ” علي فكرة أنا ما بتجوزش”

روت الفنانة سميحة أيوب، تفاصيل قصة حبها للفنان الراحل محمود مرسي، حيث إنهما كان يعملا سويًا في كثير من الأعمال الفنية، فضلًا عن أنهما تبادلا شعور الحب ولكن دون تصريح الطرفين بذلك، مشيرة إلى أنهما كانا لا يجمعهما محادثات بينهما، حيث إنه لم يظهر حبه لها ولكنه كان دومًا يسأل عنها خلال التصوير عن طريق زملائها.

أضّافت “أيوب” خلال حوارها في برنامج “الستات مايعرفوش يكدبوا” عبر فضائية “cbc”، مع مفيدة شيحة، منى عبد الغني، وسهير جودة، أنها كانت تحبه دون أن إظهار ذلك بسبب كبريائها،لافتة إلى أنها ذات مرة زارت أحد زملائها في منطقة حلوان، لتجد عنده “مرسي”، وطلب منها أن يركب معها سيارتها بغرض أن توصله، مشيرة إلى أنها وافقت معبرة عن سعادتها بهذا الطلب: ” قولت في بالي ده أنا أخذك للهند”.

تابعت أنه في ذلك الموقف اعترف لها أنه معجب بها، كما اعترفت له هي الأخرى بأنها تبادله نفس الشعور، منوهة أن “مرسي” قال لها: “على فكرة أنا ما بتجوزش”، لترد عليه حينها:“ومين جاب سيرة الجواز”.استكملت أنه طلب منها بعد ذلك أن يلتقي بها، وحينها طلب منها الزواج، ليكون رد فعلها حينها: “ليه ما إحنا مابنتجوزش”، ليخبرها أنه لم يكن على صواب قائلًا: “كنت فج”.

كما كشفت أن انشغالها في المجال الفني كان السبب الرئيسي في الانفصال عن الفنان محمود مرسي، مشيرة إلى أنها كانت في إحدى مسافرة إلى “رأس البر” في عمل، وحينها طلبها وأخبرها قراره في عدم الاستمرار معها لعدم اهتمامها بحياتها الزوجيةوتقبلت هذا الأمر بقوة وأعطته ورقة الزواج.

أشارت إلى أن هناك الكثير من الصفات التي ميزت شخصية الفنان محمود مرسي، منها شخصيته وثقافته القوية فضلًا عن رُقيه.لفتت إلى أنها قرأت عنه خبر رفضه أن يُذاع أمرًا ضد مصر في إذاعة الـ”BBC”، وعاد إلى مصر مرة أخرى، منوهة عن أنها كانت تتحدث لنفسها بأنها ترغب في الزواج من شخص مثله كما وصفته الصحف وقتها، ليجمعهما عمل بعد ذلك وتعلم أنه نفس الشخص الذي كانت تمدحه الصحف لموقفه.

تابعنا على جوجل نيوز google news

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.