foot-dz

“شلت مناخيرى خالص بس هعافر”.. رسالة مؤثرة من ريهام سعيد عن مرضها (تسجيل صوتى)

نشرت الإعلامية ريهام سعيد تسجيلا صوتيا كشفت فيه عن حالتها الصحية مؤخراً بعدما أعلنت عن المرض الذى أصابها قبل أيام، لافتة إلى أن هناك مشاكل صحية أدت إلى تدهور الحالية.

وقالت ريهام سعيد فى التسجيل الصوتى، والذى نشرته عبر حسابها الشخصى على الفيس بوك، نفت خلاله إصابتها بمرض جلدي، قائلة: “أنا فى حاجات كتير عايزة اتكلم عنها بس هتكلم عنها بعدين باستفاضة معنديش مرض جلدي، ووشي مبيقعش وأنا صحياً أحسن هتكلم فى حلقة على الحياة”.

وأضافت:”باختصار شديد معنديش مرضى جلدى ووشى مش بيقع، وأول مرة أحس أن الناس مهتمة بالتفاصيل الطبية دى معرفش ليه، اتهام البعض أنى بمثل أنى عيانة، وهرد عليها أن شاء الله، أنا باختصار عشان حصلى مشاكل الـ4 سنين اللى فاتوا، وكنت بتظاهر بالقوة والصمود، ومصممة أنى أكمل عشان ولادى، والناس اللى فى رقبتى”.

وأشارت:”الأمراض أثرت على جهاز المناعة وممكن ألقط أى مرض بسهولة جالى ميكروب فى الحتة اللى جنب مناخيرى ودى تسمى مثلث الموت، وصعب تتعالج بأدوية لأن المكان ده مش بيوصله الدم، وعملت عملية شلت مناخيرى بالغضاريف والعضم، وكان المفروض أفضل مناخيرى مشوه، وربنا رزقنى بدكتور أنقذ حياتى وعمل مناخير جديدة أخذ غضاريف من الودن”.

وأردفت:”ما زال حياتى مهددة بالخطر من هذا الميكروب منعرفش أذا كان لسه موجود ولا لا ومن خطورته أنه ممكن أن يصل للمخ، ومش معنى أنى نزلت الشارع يبقى خفيت، وكان مطلوب منى الراحة التامة، وبقالى شهرين تعبانة وبعانى من كده”.

الإعلامية تطمئن جمهورها
وفى وقت سابق طمأنت الإعلامية ريهام سعيد متابعيها على حالته الصحية، بعد أيام من إعلان إصابتها بـ “بكتيريا الوجه”.

ونشرت ريهام سعيد صباح اليوم، صورة حديثة لها، وكتبت معلقة على الشائعات التي ترددت خلال الأيام الماضية عن طبيعة مرضها، وقالت: “أنا معنديش مرض جلدي ووشي موجود موقعش الحمد لله”.

وانتشر الحديث عن مرض الإعلامية ريهام سعيد “بكتيريا الوجه” بعدما أعلنت إصابتها به، ونقدم لكم في هذا التقرير أعراض المرض وكيفية العلاج منه.

وفي وقت سابق، طلبت الإعلامية من متابعيها وجمهورها الدعاء لها بعدما أصيبت بمرض بكتيريا الوجه، وهو مرض خطير قد يؤدي للوفاة، بحسب ما نشرته على صفحتها على “انستجرام”.

وطلبت من جمهورها الدعاء لها، وكتبت قائلة: “حين وفاتي لا تهجروني ولا تحرموني من الدعوات، سامحوني جميعكم.. فالدنيا أصبحت مخيفة، والموت لا يستأذن أحدا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق