يساعد والده نهاراً ويذاكر ليلاً.. تفاصيل غرق الأول على الثانوية الأزهرية وفرحة النتيجة تتحول إلى حزن

حالة من الحزن والأسى تسيطر على محافظة القليوبية وتحديداً في قرية البرادعة بالقناطر الخيرية، بعد أن توفى الطالب محمود محمد حسين الأول والحاصل على نسبة 98% في الثانوية الأزهرية بالقسم العلمي، وقد أكد أحد أقاربه في تصريح لموقع اليوم السابع، أن الواقعة تبدأ بخروجه مع أصدقائه وأولاد عمه إلى الإسماعيلية احتفالاً بالنجاح والتفوق والحصول على مجموع كبير بالثانوية العامة الأزهرية، إلا أنه لقى مصرعه.

مصرع الأول على الثانوية الأزهرية
وأضاف الأقارب، أن “محمود” كان يساعد والده نهاراً في ورشة بلاط، يوقوم بأداء واجباته والمذاكرة ليلاً، وكان يعرف عنه بحسن الخلق ومساعده والديه وطيبة القلب، والأهم من ذلك حفظه لكتاب الله، كل ذلك عاد عليه بالتفوق الذي رفع رأس الأسرة، ولكنه فرحة النتيجة تحولت إلى حزن.

الجدير بالذكر أن جنازة الطالب محمود حسين شهدت خروج كبير للغاية من جانب الأهل والأصدقاء والجيران، لتخرج بمشهد مهيب، وقد علق بعض الرواد أنه الطلاب تعرض للحسد، والبعض الآخر قام بالدعاء له.

خيّم الحزن على قرية البرادعة مركز القناطر الخيرية بمحافظة القليوبية، السبت، لوفاة الطالب الأول بالثانوية الأزهرية أثناء ذهابه للمصيف في محافظة الإسماعيلية مع أقاربه.

وأكد أهل قريته أنه كان يُضرب به المثل في الأخلاق الطيبة، وكان حافظًا لكتاب الله ويساعد والده في تربية إخوته بالعمل في ورشة بلاط.

يذكر أن الطالب محمود محمد حسين أول الثانوية الأزهرية، وحاصل على نسبة 98% هذا العام، وذهب مع أولاد عمه للاحتفال بتفوقه في مدينة فايد بمحافظة الإسماعيلية، فلقي مصرعه غرقًا في البحر.

تابعنا على جوجل نيوز google news

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.