بالصور ..سما المصري تكشف قصة حب مرتضى منصور لها قالى معجب بيكى وطلب يتجوزني ورفضته وغيرته باينة ..ومرتضى :” يانجـ ـسة”

شـ ـن المستشار مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك، هـ ـجـ ـومًـ ـا على الفنانة الاستـ ـعراضية، سما المصري، وحملها مسؤولية خت ـسـارة المنتخب المصري.

وقال منصور في فيديو تداوله نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي: “إزاي مصر تكسب وعيلة زي دي في المدرجات وإزاي دي أصلاً دخلت.. مين اللي إدلها تصريح دخول ستاد القاهرة”.

وأضاف منصور: “أنا مش هسيبيك انتي قليتي أدبك تاني، وأنا وعدتك إنك تضـ ــ ـربـ ـي واضـ ــ ـربـ  ـتي.. وحـ ـبستك.. ورحمة أمي المرة دي انتي هتشوفي اللي عمرك ما شوفتيه اللي واقف وراكي ومفهمك إن هو عنتر بيكلمني، وهـ ـحبـ ـسك وبطلي لسانك تلـ ـحسي ايه !!”.

وتابع رئيس نادي الزمالك: “بسأل وزير الداخلية، مش في بوليس آد اب في البلد، مين حمـ ـى سما المصري.. ورحمة أمي ما أنا سايـ ـبك بالقانون وربـ ـيتك بالقانون”.

من جانبها، ردت سما بشكل غير مباشر على تصريحات منصور، دون أن تذكر اسمه أيضا: قائلة: “أنا برضو هاعمل زيك ومش هاقول اسمك ولا هاكلف نفسي زيك واعملك فيديو لأنك اقل من كده وانت عارف انك مش اكتر من انك واحد متهم بالاخـ ـتلاس وعليك قضايا إهـ ـدار مال عام واكتر من كده ومسيرك تقع قريب”.

وأضافت المصري، عبر حسابها بإنستجرام: “أما باه حكاية انك هتحـ ـبسني فالاولي انك تطلع دكر زي ماانت بتقول علي نفسك دائما وتروح النيابة يحققوا معاك يامتـ ـهم بالاخـ ـتل اس الفلوس وبعدين نبقي نشوف موضوع انك تحبـ ـسني ياتوتو….وماتقعدش تحلف بالطلاق كتير لان كده مراتك عايشه معاك في الحـ ـرام….وحكايه باه انك هتبعت نسوان ليا فاقسم بالله ساعتها ماهيكفيني فيك انت ولا عيالك ولا احفادك اللي في حضنك دول”.

 

علاقة قديمة جمعت بين سما المصري الفنانة الاستعراضية -حسب وصفها لنفسها- ورئيس نادي الزمالك، كشفت عنها من خلال وثيقة لم تزد عن كونها توكيل قديم حررته له، وذلك في شهر أغسطس من العام 2003، وأخرى تثبت إلغـ ـائها للتوكيل قبل 16 عامًا، ومن ثم تأكيدها بإـ ـلغاء التوكيل في شهر يوليو من العام الحالي.

 

الوثيقة كانت كلمة السر في حكاية طويلة، سردتها “سما” لـ”الوطن” تكشف فيها وللمرة الأولى كواليس علاقتها برئيس النادي، العلاقة التي لم تمـ ـنعه من مقـ ـاضاتها وإجـ ـبارها على الاعـ ـتذ ار له ومن عودة الصـ ـرـاع بينهما للعلـ ـن من جديد، وذلك بعد ظهورها مؤخرًا في استاد القاهرة الدولي لتشجيع المنتخب المصري قبل خروجه في بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019.

علاقة وصفتها سما أو “سامية أحمد عطية” كما جاء في وثيقة توكيلها لرئيس نادي الزمالك، بأنها علاقة حب بدأت قبل 20 عامًا، تخللتها مراحل كثيرة، كانت كلها من تجاه رئيس النادي، فيما كان موقفها هي من العلاقة “الرفض دائما”.

 

وروت “سما” في تصريحها لـ”الوطن” كواليس العلاقة المليئة بالنـ ـزاعات القـ ـضائية والهـ ـجـ ـوم المستمر من الطرفين.

“قبل 20 عامًا، بدأت حياتي المهنية بالسفر من الشرقية (مسقط رأسي) إلى القاهرة، وبدأت العمل في الصحافة، وهنا تعرفت إلى رئيس نادي الزمالك الحالي، ونشأت علاقة حب من طرف واحد، تخللتها نـ ـزاعات قضـ ـائية ورسائل تهـ ـديـ ـدية”، تقول سما.

 

وتوضح أنها عملت في إحدى الجرائد الصغيرة، لكنّ مشكلة مع رئيس التحرير وقعت فيها آنذاك، بسبب سوء خلقه، فقررت اللجوء إلى القانون، فأشار إليها أحد معارفها بمحامٍ سيساعدها وسيقف إلى جوارها، غير أن موافقتها أدخلتها في قصة مليئة بالأحـ ـداث الصاخبة على مدار 16 عامًا، مع ذاك المحامي (رئيس نادي الزمالك الحالي).

 

وتضيف أنها قررت عمل توكيل للمحامي، حتى يتمكن من استكمال إجراء اته القانونية، ولم تمر سوى أيام قليلة حتى فوجئت بمصارحته لها، بإعجابه بها ومطالبته ارتباطها عاطفيًا: “مكناش كملنا أسبوع فاجأة لقيته بيكلمني على ارتباط وجواز الكلام دا من حوالي 16 سنة”، تضيف “سما”.

 

ورفضت “سما”، بحسب ما أكدت لـ”الوطن”، وألغـ ـت توكيلها له بعد أن انكـ ـشفت نواياه فهو لم يمض على التوكيل سوى أسبوع: “ملحقـ ـش يعملي حاجة وبعتله الإخطار عن طريق البوسطة”، واصفة إياه بـ”جـ ـنون العظمة”: “مكنتش عارفة أنه عنده جـ ـنون العظمة وأن لما حد يصـ ـده هيتحول لشخص تاني. وأنه سيطـ ـاردني، بعتلي ناس عشان يقولولي مكنش ينفع أرفـ ـضه ساعتها رديت عليهم وقولتلهم يعني إيه هو مين دا”.

 

وتؤكد “سما” أن هناك غـ ـيرة شـ ـديـ ـدة تلتـ ـمسها من رئيس نادي الزمالك، الذي سرعان ما يبدأ في تحريك البلاغات والدعاوى القضائية ضدها إذا عرف أنها ترتبط بعلاقة بأحد الأشخاص: “لما بيعرف إني على علاقة بحد أو حد يعرفني ألقيه يبعتلي في تهـ ـديـ  ـدات وبلاغـ ـات الجواز مش بالعافية وغيرتك باينة أوي وأوفر”.

 

“مش قادر ينسى زمان” كلمات أوضحت بها “سما” سبب المهـ ـاجمـ ـة الشـ ـديدة التي تـ ـتعـ ـرض لها من قبل رئيس نادي الزمالك، وكان آخرها ما تحدث به عن طـ ـرد ها من داخل استاد القاهرة الدولي، حينما حضرت لتشجيع المنتخب الوطني في المباراة التي خاضها ضد منتخب جنوب أفريقيا، ضمن كأس الأمم الأفريقية، “أنا مطـ ـردتش وعملت اللايف من جوا الاستاد”.
“أنا مش ليك” كلمات باتت توجهها “سما” لرئيس نادي الزمالك الحالي، فهي لم تفكر بالارتباط به: “أنا هسيبه يهاتي”، حيث قررت تأكيد إلغائها لوثيقة التوكيل التي حررتها له قبل 16 عامًا.

 

تابعنا على جوجل نيوز google news

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.