“بنتك لازم تعمل عملـ ـية لوز ولحمـ ـية”.. بهذه الكلمات شخصّت طبيبة حالة الطفلة “چوري رامي ربيع”، 5 سنوات.

تستمر سلسلة الإهمـ ـ،ـ ـال الطبي في حصـ ـاد أرواح الأشخاص، والتي تأتي آخـ ـرها انتـ ـزاع الحياة من الطفة “جوري”، التي لم تبلغ من العمر سوى 5 سنوات، والتي تو فيـ ـت عقـ ـب إجـ ـراء عـ ـملـ ـية “اللوز”، حيث تسبب لها بحــ   دوث نـــ    ـ زتيف داخلي.

 

ويقول رامي ربيع، والد الطفلة “جوري”، إن ابنته كانت تعـ ـانـ ـي من “لحمـ ـية في الأنف”، والتي كانت تجعلها تـ ـعـ ـانـ ـي من ضـ ـيق التنفـ ـس في أثناء النـ ـوم، لذلك قرر والدها الذهاب بها إلى المستشفى، قائلًا: “قابلت دكتورة اسمها رانيا فيصل بتشـ ـتغل في مستشفى كريستال عصفور، وهي اللي طلبت مني اروح مستشفى وادي الطب في شبرا الخيمة عشان ،العملية لبنتي هناك”.

 

وأضاف والد الطفلة جوري، في تصريحات، أن الطبيبة أخـ ـبرته بأنها ستجـ ـري لابنته عمليتين “اللوز واللحمـ ـية” في نفس الوقت، قائلًا: “عملت العملية لبنتـ ـي في مستشفى وادي الطب يوم السبت الماضـ ـي، والعملية استمـ ـرت ساعة كاملة، البنت دخلت 9 ونص وخرجت 10 ونص، والدكتورة قالتلي أكل البنت جلاتي علشان ميحـ ـصلش نـ ـزيـ ـف، والمستشفى خرجتنا بعد ساعة من العملـ ـية”.

 

وتابع رامي أنه في يوم الأربعاء الماضي، تعـ ـرضـ ـت ابنته لنـ ـزيـ ـف شـ ـد  يـ ـد، وعندما اتصل بالمستشفى لكي يحصل على رقم الطبيبة، رفـ ـض المستشفى، قائلا: “اتصلت بالمستشفى علشان اكلم الدكتورة ولكن رفـ ـضوا، ولما اتخـ ـانـ ـقت معاهم كلمتها واخـ ـدت بنتي بسرعة للمستشفى، والدكتورة قالت لي بنتك كويسة”.

 

وأشار رامي إلى أن حالة البنت تحسنـ ـت قليلًا، ما دفـ ـعهم للخروج بها من المستشفى، وفي تمام الساعة الواحدة فجرًا، في صباح يوم الجمعة، شعرت البنت بالتعـ ـب مرة أخرى، ونـ ـزفـ ـت الكثير من الد مـ ـاء، ما دفـ ـع والدها بالتوجه بها إلى المستشفى مرة أخرى، حيث أصـ ـر الأب على استشارة طبيب آخر في حالة ابنته، قائلًا: “طلبت دكتور تاني يشوف بنتي فيها إيه والدكتور قالي بنتك عندها نـ ـزيـ ـف داخلي بسبب قطـ ـع شـ ـريـ ـان”.

 

وفي صباح يوم السبت الماضي، ازداد التعـ ـب على الطفلة جوري، واستمر النـ ـزيـ ـف حتى توقـ ـف القلب، حسبما وصف والدها رامي، قائلًا: “قولتلهم عاوز أشوف بنتي، قالولي الأعضاء توقـ ـفت ومـ ـاتـ ـت”.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *