أقـ ـد  م عامل على الانتــ ـحـ ـا ر شنـ ـقًـ ـا، السبت، داخل مسكنه في منطقة سيدي بشر شرق الإسكندرية.

 

تبـ ـين وجـ ـود جـ ـثـ ـة «وليد.أ.ذ»، 20 سنة، على السرير بحـ ـجرة النـ ـ ـوم، ووجـ ـود سـ ـحـ ـجـ ـات حول الـ ـرقــ ـبة.

 

كشفـ ـت التحقـ ـيقـ ـات عن أن الشاب يقـ ـيم بالشقة محل الحـ ـاد ث بمفـ ـرده بعد انفـ ـ ـصـ ـال والده عن والدته وزواج كل منهما، واكتـ ـشـ ـفت ابنة خالته انتـ ـحــ ـار ه واستـ ـعا نـ ـت بالجيران لإنــ ـز  اله.

 

وأ قـ ـررت والدته أنها انفــ ـصـ ـلت عن زوجها، والد المتـ ـوفــ ـى، وتزوجت بآخر وتقيـ ـم بمحافظة القاهرة، وعلـ ـلت انـ ـتـ ـحـ ـار ابنها لمروره بحـ ـالة نففـ ـسـ ـية سيـ ـئة بسبـ ـب شعـ ـوره بالو حـ ـدة وترــ ـكـ ـه عمله بمحل لبيع «الآيس كريم».

 

أضافت الأم أن ابنها أجـ ـرى مكالمة هاتفية معها قبل ساعات من انتـ ـحـ ـاره أخبـ ـرها فيها بتـ ـركـ ـه العمل في محل لبيع «الآيس كريم» وشـ ـعـ ـوره بالوحـ ـد ة والضـ ـيـ ـق ورغـ ـبته في الانتـ ـحـ ـار.

 

تابعت: «حـ ـاوـ ـلت تهـ ـد ئـ ـته، وقمـ ـت بتحـ ـوـ ـيل كارت شحـ ـن له بـ50 جنيهًا إلا أنني فو جـ ـئـ ـت برسالة منه على هاتفي، كتب فيها (سـ ـامـ ـحيـ ـني يا أمي، أنا تعـ ـبت من الوحـ ـد ة وهانـ ـتـحـ ــ ـر)».

 

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *