foot-dz

فيديو يعرض لأول مره للفنانة رغدة تتعــ ــ ـــرض للضـ ـرب لسبــ ــها السيدة “عائشة”: ملـ ــعـ ــون أبوها حرية

تطــ ــــاولت الممثلة رغدة السورية على ام المؤمنين عائشة رضى الله عنها فى حفل فى دار الاوبرا المصرية اثناء القائها شعر وفجئة اذا بها تتجرأ وتسب ام المؤمنين عائشة راضي الله عنها واذا بالسادة الحضور يعبرون عن غضــــ ــــبهم من تطـــــ ـــــاولها وســــــ ـــــ بها لام المؤمنين ولم ينقذها من ايديهم الا طاقم تصوير اليوم السابع .

هاجم شباب بعضهم ملتحٍ الفنانة السورية رغدة في دار الأوبرا المصرية، بعد إلقائها قصيدة خلال مشاركتها في مؤتمر الشعر العربي، وفقاً لموقع “المصري اليوم”. وسلطت رغدة الضوء في القصيدة التي تحمل عنوان “سوق النخاسة” على اللاجئات السوريات اللواتي يهربن من الأوضاع الدموية التي تشهدها سورية ويقصدن مصر، حيث يقبلن بالزواج من عناصر في الجماعات الإسلامية تحت ذريعة “سترهن”.

وأثناء إلقائها القصيدة فوجئت رغدة بشاب يقاطعها بالقول إنه مسلم،ـ تبعتها حالة من البلبلة والفـــــ ــــــوضى في القاعة.

لكن رغدة تمكنت من الفرار. وعلى الرغم من انها هـــ ــــ ـــربت من المكان و توجهت الى قسم شرطة قصر النيل حيث حررت شكوى ضد المـــــ ــــ ــعتدين عليها. واتهــــ ــــــمت رغدة في شكواها جماعة “الإخوان المسلمين” في سورية بمحاولة الاعتـــ ـــــــداء عليها، مضيفة انها لاحظت شاباً سورياً يراقبها ويتابع تحركاتها، مما دفعها الى وضع أسوار حديدية حول منزلها وتزويده بكاميرات مراقبة.

وقالت: “يعــــــ ـــــــاقبونني لأنني لا أغير مواقفي السياسية المعارضة لهم، أريد أن أعرف أي ديمقراطية يؤمنون بها؟ هل من مبادئ الديمقراطية ”. وشددت على أن هذه الحـــــ ــــــــادثة “لن تمر مرور الكرام” بحسب ما جاء على لسانها، وقالت: “وبيني وبينهم القانون”.

ومن جانبه قال الكاتب الروائي والناقد، نائل الطوخي، إن القصيدة التي ألقتها رغدة ليست عملا فنيا من الأساس، واصفا إياها بأنها قصيدة تافهة جدا. وأوضح الطوخي لـ”الوطن”، أن القصيدة تفتقر لفنيات النص، حيث إن المجازات التي احتوتها مثل “عروا مصر”، ووصفها لمصر أيام الرئيس الراحل جمال عبدالناصر بأنها “شهية”، يعد خطابا ذكوريا بحتا، وهو الذي يقوم على فكرة الرمز للوطن على أنه مجرد أنثى، مؤكدا أن هذا الخطاب الذكوري يوجد في الغالب لدى القوميين، خصوصا من هم من نوعية رغدة، وهي الفئة التي ترى أنه لا حل للأوطان غير الدكتاتور العادل.


شاهد أيضًا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock