فــ ــايزة المــ ـطيري سيدة سعودية الجـ ــنسـ ـــية وكما تعرّف عن نفسها بأنها ناشـ ــطة نسوية سعودية تقيم في كندا، أثـــ ـارت جـــ ــدلًا واسعًا على مواقع التواصل الإجتماعي بعد إعلانها اعتناق الديانة المســ ــــيحية بدلا من دينها الأصلي، الإسلام، وتستضيف المطيري عدة نساء ناشـــــ طات ذوات توجّه نسوي مماثل مثل الفتاة السعودية رهف القنون، التي اشتُهرت في رحلة لجوئها إلى كندا .

وفي وقت سابق من العام الماضي وأثارت جدلا واسعًا حينذاك، وكانت المطيري نشرت في أول أيام العام الجديد 2020، صورتين لها، الاولى وهي مرتدية الحجاب، وتبدو أنها قديمة إبان حياتها في السعودية، والثانية حديثة وهي كاشفة الرأس ومرتدية قلادة بشكل الصـــ ــــــليب.

وعلقت المطيري على صورتيها بعبارات مثيرة قائلة: ”(الحرية هي أن تقول لا لما لا تريد) كنت امرأة مسلمة حزينة خائفة وأنا اليوم امرأة مسيحية قـــــ ــــــوية محبة مطمئنة تنمو في نعمة الرب 2020“، وبهذا التعليق تكون أعلنت عن اعـــ ــــ ـــتتناقها المســـ ــــــــيحية وأثار تعليقها جــــ ـــــــتتدلًا واسعًا شارك فيه سعوديون وعرب، بمقارنتها بين الديانتين والتي بدت منـــــ ـــحازة لصالح الدين المسيحي، ولم يتضح الوقت الذي اعتنقته فيه لأول مرة .

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *