ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية باسم “فايزة المطيري” وهي ناشطة سعودية معروفة بإثارة الجدل، وذلك بعد إعلانها أنها ارتدت عن الإسلام واعتنقت المسيحية.

 

فايزة المطيري، نشرت صورة لنفسها بالحجاب وأخرى بدون حجاب بعد اعتناق المسيحية، عبر حسابها على موقع التغريدات القصيرة “تويتر”، ما أحدث موجة غضب بين النشطاء السعوديين.

 

وكتبت المطيري تعليقًا على صورتيها :” الحرية هي أن تقول لا لما لا تريد كنت امرأة مسلمة حزينة خائفة وأنا اليوم امرأة مسيحية قوية محبة مطمئنة تنمو في نعمة الرب 2020″.

 

وسبقت “المطيري” هذه التغريدة بتدوينة اخرى قالت فيها :”قررت في الساعات الأخيرة من عام 2019 ، أنني سأري نفسي ، حتى لو كان ذلك خطيرًا على حياتي. بسبب عائلتي والحكومة السعودية. حصلت أخيرًا على حريتي منذ أن طلبت اللجوء والآن كندا هي بلدي”.

 

ووثقت فايزة المطيري في فيديو وهي تصلي بإحدى كنائس مدينة تورنتو في كندا.

 

وتعرّف المطيري نفسها بأنها ناشطة نسوية سعودية تقيم في كندا، التي تستضيف عدة ناشطات سعوديات ذوات توجه نسوي مماثل، وبينهن رهف القنون، الشابة السعودية التي أثارت جدلا عالميا العام الماضي في رحلة لجوئها إلى كندا.

تغريدة “المطيري” فتحت عليها هجــ ــــ ـــومًا عنــــ ـــــيفًا، وطالب البعض بضرورة إسقــــ ــــــاط الجنسية السعودية عنها.

المصدر: وطن

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *