أصدر البنك الأهلي المصري بيانا اليوم الأربعاء، يوضح حقيقة ما تم تداوله الأيام الماضية حول تعرض بيانات العملاء لعمليات قرصنة.

نفى البنك الأهلي المصري صحة ما تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي الأيام الماضية حول خطورة التعامل بالمدفوعات الإليكترونية وتعرض بيانات العملاء لعمليات قرصنة، مؤكدا أن هذا الادعاء عار تماما من الصحة.

وأكد البنك وفقا لبيان اليوم الأربعاء، أصدره في إطار توعيته المستمرة لعملائه، أهمية عدم قيام العملاء بتداول أرقامهم السرية أو أية بيانات تعريفية حفاظا على معاملاتهم المالية.

ويؤكد البنك أهمية التوسع في المدفوعات الإلكترونية كمنهجية عمل على مستوى الدولة ويتعين ألا ننساق وراء شائعات تستهدف التشكيك في منظومة تلك المدفوعات التي تتبع أفضل المعايير الدولية، وأن نظم المدفوعات الإليكترونية على المواقع المعتمدة تكون مؤمنة ويتم موافاة العميل برقم سرى لها.

تجدر الإشارة إلى أن البنك الأهلي المصري حاصل على شهادات متعددة من جهات دولية تعزز من سلامة إجراءات حفظ المعلومات ويضع سرية بيانات وحسابات عملائه كأولوية قصوى في منظومة التشغيل ويتبع أعلى المعايير التأمينية للبيانات وآليات استخدام منتجاته الإلكترونية.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *