ماجدة الصباحي في سطـ ـور ..أبنتها فنانة شهيرة حجـ ـرت عليها في أواخـ ـر عمرها ..وتعـ ـرضت لعمـ ـلية نصـ ـب وطـ ـاردتها شـ ـائعة أنها يهـ ـودية الديـ ـانة

0

رحـ ـلـ ـت منذ قليل الفنانة الكبيرة ماجـ ـدة الصباحي عن عمـ ـر يناهـ ـز 89 عاما.

 

وإليكم أبرز محطـ ـات حياتها :

 

رغـ ـم مرور ثلاثة أعوام على الواقـ ـعة، لا تز ال غادة نافـ ـع نجلة الفنانة ماجدة، تدا فع عن نفــسها بعد اتهـ ـامها بالحـ ـجر على والدتها.

 

وروت غادة ما حـ ـدث في الواقـ ـعة التي تعود إلى يناير 2016، وقالت خلال لقائها مع برنامج “القاهرة اليوم” المذاع على قناة “اليوم” الفضائية، إن ممتلكات والدتها في الأصل باسمها هي، لكنها كانت أعـ ـطت لوالدتها توكـ ـيلاً عاماً للإدارة والتصـ ـرف في كل شيء.

 

لكن مع تقد م والدتها في العمر اسـ ـت ـتغلها شاب وجعلها تو قع عقداً معه لإيجـ ـار شقة سكنية، ولم يدفع المبلغ المتـ ـفق عليه عندما طالبته والدتها به، بل تسـ ـبب في أن تتعـ ـرض ماجدة الصباحي للاتهـ ـام في قضـ ـية نـ ـصب ومبلغ 15 مليون جنيه.

 

وأضافت أنها في هذا الوقت قأ أررت أن تحـ ـجـ ـر على والدتها؛ ولكن فقط على الورق، وأكدت أنها لن تفعل أي شيء يضـ ـرها، وأن ما قامـ ـت به كان لحـ ـمايتها، إذ أصبحت هي تذهب إلى أقسـ ـام الشرطة وتخـ ـضع للتحقيـ ـقات، وكل هذا لم يكن ليناسـ ـب والدتها ولا حالتها الصحـ ـية.

 

وظهرت غادة في البرنامج بزيادة كبيرة في الو زن غيـ ـرت معها ملامحها تماماً، وكانت وجـ ـهت عتـ ـاباً للوسط الفني والإعلامي، بسبـ ـب تجـ ـاهل يوم ميلاد والدتها، الذي احتفـ ـلت به أول أيار (مايو) الجاري.

 

شـ ـا ئعة ديا نـ ـتها اليهـ ـودية

ذكرت بعض الصحف المصرية منذ سنوات، أن الفنانة ماجدة الصباحي، يهـ ـودية الديـ ـانة، على الرغـ ـم من أنها تنـ ـحـ ـدر من أسـ ـرة ذات أصول مسـ ـلـ ـمة، ونفـ ـى مستشارها الإعلامي في ذلك الوقت هذه المعلومة، مؤكدا أنها سكـ ـنت في شقة كانت مؤ جرة في السابق للمركز الثقافي التابع للسفارة الإسرـ ـائيلــية، وبمجـ ـرد انتقـ ـالها للعيش في هذه الشـ ـقة انتـ ـشـ ـرت هذه الشـ ـائـ ـعة، وعـ ـزز من انتـ ـار تلك الشـ ـائعة أنها درسـ ـت في مدرسة يهـ ـودية، كما أنها كانت تدرس اللغة العبرـ ـية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.