الفنانة سمية الألفي صاحبة الـ 66، هي التي تركت بصمتها الخاصة في العديد من الأعمال الفنية التي شاركت بها، وحفـ ـرت اسمها إلى جانب كبار نجوم زمن الفن الجميل.

 

ولدت سمية الألفي في العام 1953 بالقاهرة، وحصلت على ليسانس الآداب في جامعة القاهرة.

 

دخلت مجال الفن عبر التليفزيون ومنه انتقلت إلى المسرح، لتتوالى أعمالها ما بين السينما والمسرح والتلفزيون.

 

علاقة سمية الألفي بزوجها الراحـ ـل فاروق الفيشاوي كانت دومًا محل اهتمام الكثيرين منذ لقائهما الأول وحتى اللحظة، فعلى الرغـ ـم من أنها تزوجت بعد انفصالهما، لكن قـ ـصتها معه تظل الأشهر.

 

ولا تفضل سمية الألفي الظهور في البرامج الحوارية واللقاءات، ورغـ ـبت في أن تظـ ـل مخـ ـتفـ ـية عن الأضواء إلى قرابة 12 عامًا، إلا أن ظهورها مع الإعلامية رغدة شلهوب في برنامج “فحص شامـ ـل” قبل عامين، كان مميزًا وحافلاً بالعديد من التصريحات التي صدمت الجمهور، نرصد أبرزها في السطور التالية:

 

– تعـ ـرضت للإجهـ اض 12 مرة تقريبًا، وفي كل مرة كنت أُعيد التـ ـجـ ـربة وأصـ ـر على الحمـ ـل لشـ ـدة حبي للأطفال.

– لم ولن ارتدي الحجاب، واستغـ ـرب الربط بين الاعتـ ـزال وارتـ ـداء الحجـ ـاب. أنا غير مقـ ـتنعة بفكرة التمثيل بالحجاب.

– الإيمان والتسامح والسلام النفسي تدخل جميعها الإنسان إلى الجنة وليس “حتة إيشارب”.

– أحمد الفيشاوي ضعيـ ـف أمام النساء كوالده تمامًا، الذي يعشـ ـق النساء والجميلات منذ صغره وفـ ـقد السيـ ـطرة عليه فى التربية وشعـ ـرت بالنـ ـد م بعدها بسبب دلـ ـع له الشديد.

كما أعـ ـربت الألفي عن أسفها ونـ ـد مها الشـ ـديد على انفـ ـصالها عن فاروق الفيشاوي، وقالت: “بكـ ـينا كثيرًا واحتـ ـضنا بعضنا بعد الانفصـ ـال”.

 

– تحمـ ـلت فاروق كثيرًا وأغمـ ـضـ ـت عيني عن الكثير من الأشياء التي لم أرض بها، وبغير عليه لحد دلوقتي.

ووجهت الألفي نصيحة لبعض السيدات اللواتي يكتشفن خـ ـياـ ـنة أزواجهن، قائلة: “تصـ ـعي بعد م المعرفة حفـ ـاظًا على حياتك وأسرتك”.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *