كشفـ ـت الفنانة عايدة رياض كواليس التجـ ـربة الصـ ـعبة التي مـ ـرت بها عام 2015، حينما اكتشفـ ـت إصـ ـ ـابتها بمـ ـرض سـ ـرطان المثـ انة.

 

أوضحـ ـت عايدة خلال حوارها مع الإعلامية راغدة شهوب ببرنامج “تحيا الستات” على قناة “النهار”، أن بداية القصة تعود لكواليس تصوير مسلسل “دهشة” مع الفنان يحيى الفخراني، حيث بدأت تشعـ ـر بالتـ ـعـ ـب وقتها، لكنها انتظـ ـ،رت حتى تم الانتهاء من التصوير، وتوجـ ـهت لأحد الأطباء، والذي أخبـ ـرها بدوره أن الأمر لا يعـ ـد كونه مجرد ميكـ ـروب في البول.

 

أضافت أنها استمـ ـرت في العلاج لمدة 3 أشهر، لكنها لم تشعـ ـر بتحسن، فطلب منها شقيقها تغيير الطبيب، والمتابعة مع آخر، وبالفعل استجـ ـابت له، فتم إجـ ـراء أشـ ـعة وتحاليل أثبتـ ـت في النهـ ـاية إصـ ـابتت ـها بو ر م خبـ ـيث في المثـ ـانة.

 

 

وعن رد فعلها حينما علـ ـمت بالأمر، قالت: “اتخـ ـضيت طبعا، كنت حاسـ ـة إنه الموضوع خـ ـلاص.. ده عيـ ـا جا مد، آه كنت خايـ ـفة.. بس عـ ـادي ماشيـ ـة”، موضـ ـحة أن أشقائها تواصـ ـلوا مع عدد من الأطباء بالخارج، لكن نجـ ـل شقيقتها كريم حسن شحاتة أخبرها أن هناك طبيب ماهـ ـر للغاية هنا في مصر، وبالفعل توجـ ـهت إليه وبدأت رحـ ـت العـ ـلاج.

 

تابعت رياض أن الثلاثة أشهر الأولى كانت تأخـ ـذ فيها جـ ـرعات العلاج الكيمـ ـاوي بمعدل جـ ـرعة كل 21 يوما، ثم تو قفت لمدة شهرين أجـ ـرت بعدهـ ـم مسحت ـا ذ ريا أثبت أن الأمور في تحـ ـسن مستمـ ـر، ثم دخـ ـلت في مرحلة العلاج بالإشـ ـعاع وهكذا إلى أن انتهـ ـت من كل مراحل العلاج، لافتة إلى أنها كانت تر فض الأعمال الفنية التي تعـ ـرض عليها وقتها، لكن الطبيب أخبرها بأن توافق وألا تد ع نفسها للمـ ـر ض، وبالفعل استـ ـجا بت له ووافقت على مسلسل “حالة عشـ ـق” مع مي عز الدين، وكانت تمضـ ـي الوقت بين التصوير والعــ ـلاج.

 

أضافت عايدة: “كانوا عايزين يعمـ ـلوا لي مـ ـثـ ـانة صناعية جديدة لكن استخـ ـرت ربنا ور فـ ـضت، طبعا شعـ ـري وقـ ـع والشكل اتغـ ـير، لكن الشغـ ـل رحمنـ ـي من كتر التفكـ ـير، وعـ ـدت الحكاية الحمد لله”.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *