تزا حمـ ـت آلاف التعليقات المتنـ ـمـ ـرة عليها، عبر منصات التواصل الاجتماعي المتبـ ـاينة، عقـ ـب تداول صور ومقاطع فيديو لها في حفل خطبتها، ونعـ ـتها بألفـ ـاظ مؤ ذيـ ـة قاـ ـسـ ـية، متهـ ـكـ ـمـ ـة على مظهرها، لتصبح العروس “زلابيا”، مادة “خِصـ ـبة” للسخـ ـرية، ما دفـ ـع خبيرة التجمـ ـيل ياسمين صبحي، إلى محاـ ـولة إسـ ـعادها، بوضع “ميكاب” لها بطريقة احترافية.

 

“أنا جيت من أسيوط مخصوص علشان أفرح قلبها، وأرجـ ـعلها ثقتها بنفسها”.. كلمات معدودة تبدأ بها “ياسمين” حديثها مع “الوطن”، قائلة إنها انز عـ ـجـ ت من المواد المصورة الساخـ ـرة منها، التي انتشرت سريعا في عشرات الـ”جروبات” الشهيرة، “لدرجة إن الناس عملت فيديوهات تيك توك، وكوميكس عليها في مصر والسعودية ودول الخليج”، لتقرر الاتفاق مع المصور كريم يوسف، ومصفـ ـف الشعر نادر ترك، لإجـ ـراء جلسة تصوير لها بـ”مكياج” وتسـ ـريحة تبـ ـرز حُسـ ـنها.

 

التواصل مع “زلابيا”، لم يكـ ـن بالأمر السهـ ـل أو السريع، حيث بدأت خبيرة التجميل الثلاثينية، في طلب التواصل معها من رواد “سوشيال ميديا”، حتى تمكـ ـنت من الوصول لـ”عروس التنمـ ـر”، لتجـ ـدها محطـ ـمة نفـ ـسيا، فاقـ ـدة الثـ ـقة بنفـ ـسها، تتوارى من نظـ ـرات أهالي محل سكنها بشبرا “المو جـ ـعة”، إلا أن أكثر ما صـ ـد م “صبحي”، علمها بإنـ ـهاء العريس خطبته عقب يومين من ارتباطـ ـهما رسمـ ـيا، بسبب المحتـ ـوى الساخـ ـر من شريكة حياته.

 

الذهـ ـول تزايد بعـ ـل “ياسمين”، بعد قـ ـول العروس العشرينية لها، أن ذلك الشاب، رفـ ـضته أسـ ـرتها عدة مـ ـرات، إلا أنه أَصـ ـر على الارتــ ـباط بها، وقنـ ـاعـ ـته بأنها زوجة مستقبلية مثـ ـالية له، ولكن تفشـ ـى المحتوى الساخـ ـر من “زلابيا”، جعله يتخلـ ـى عنها، ويُنهـ ـى الخطبة مع تمسـ ـكه بأخد “الشَبكة” منها، ليزداد ألـ ـم العروس، “البنت قلـ ـبها اتكـ ـسـ ـر، خصوصا إنها من أسـ ـرة بسيطة والجيران هما اللي عملـ ـولها الفرح علشان يسعدوها”.

 

“20 دقيقة فقط”، هى المدة التي استغـ ـرقـ ـتها خبيرة التجميل في وضع مكياج للعروس، راوية: “الد مـ ـوع مافـ ـرقـ ـتش عينيها، وقالتلي بلاش تطلـ ـعيني وحـ ـشة والناس تتـ ـر يق عليا تاني”، خاصة أن “الكوافير” التي وضعـ ـت لها أدوات التجميل، أغـ ـلقت محلها عقـ ـب السيـ ـل من الهجـ ـوم عليها، وسـ ـط سعـ ـىـ “ياسمين” لطمـ ـأنـ ـتها باستمـ ـرار، للتفـ ـاجيء “زلابيا” بالمكياج الذي جعلها تشـ ـبه الفنانات التي تشاهدهن في التلفزيون، إلا أن البـ ـكـ ـاء سيطـ ـر عليها، “كان صعـ ـبان عليها نفسها، بس هى فعلا جميلة بجـ ـد، أنا أكيد مش ساحـ ـرة علشان أغير شكلها”.

 

بعد إعجاب ذات الـ21 ربيعا بمظهرها، خضـ ـعت لجلسة تصوير داخل أحد الاستديوهات بالقاهرة، “قولتلها هنبسطـ ـك ونعو ـ ـضك وهنخـ ـلي العريس ينـ ـد م إنه سـ ـاب قمر زيك”، لافتة إلى أنها تحمـ ـلت تكاليـ ـف السفر وتأجـ ـير مكان التصوير على نفقتها الخاصة، لرسـ ـم البهجة بقلب العروس، مختتـ ـمة حديثها: “أنا مش عايزة أاشهـ ـر، ولا بعمل كده للتسـ ـويق لنفسي، كل همـ ـي أفـ ـرحها”.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *