في حدث فريد من نوعه، تمكن علماء من الوصول إلى صوت مومياء مصرية عمرها 3000 عام، بعد أن طبع المهندسون ثلاثي الأبعاد نسخة من القناة الصوتية.

وكشفت صحيفة اندبندنت البريطانية، أن المومياء أصدرت صوت ضجيج قصير يشبه حرف العلة يعطي إشارة إلى ما بدا عليه الفرد المحنط القديم، لكن هذا الصوت ليس سوى تلميح ، لأن العلماء غير قادرين على إنتاج أي شيء آخر مثل طريقة كلامه.

واعتمد العلماء على مجموعة من الاجهزة التكنولوجية ، بما في ذلك فحوصات الأشعة المقطعية الدقيقة التي أعطت صورة للمسالك الصوتية التي يمكن طباعتها واستخدامها لتوليف الصوت.

لاحظ العلماء الذين يقفون وراء البحث أن صوت مومياء النسيامون كان مكمل لقصة حياته، حيث كان يعمل ككاتب وكاهن وكان يستخدم صوته في الكلام والغناء خلال الطقوس الدينية، خلال فترة عيشه في عهد فرعون رمسيس الحادي عشر غير المستقر، أي بحوالي 1100 عام قبل الميلاد.

يمكن للباحثين فقط إنتاج صوت واحد: حرف علة يصفونه بأنه بين الكلمات الإنجليزية “فراش” و “سيء”، لكنه يقدم تلميحًا لما قد يبدو عليه صوته.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *