وجـ ـهت الإعلامية دعاء ‏فاروق رسالة شـ ـديدة اللهـ ـجة للفنان محمد رمضان، تجاه تصـ ـرفه بشأن الفيديو الذي نشـ ـره داخل غـ ـرفة عمـ ـليات سـ ـا خـ ـراً من أز مة الطيار الموـ ـقوف عن العمل.

وكتبت فاروق، عبر حسابها على موقع الصور إنستجرام: «هل تعلم يا نجم النجوم إن هناك ما يسمى بالمـ، ـن والأذ ى في ‏القرآن الكريم، فإذا عـ ـر ضت المساعدة على أحد ثم فضـ ـحته بنشـ ـر هذا العر ض أو هذه المساعدة على المـ ـلأ فهذا يسمى مـ ـنٌ وأ ذى».‏

وتابعت: «أي أنه حـ ـبط عمـ ـلك ولا قيـ ـمة له لا دنيا ولا آخـ ـرة، هل تعـ ـلم يا نمـ ـبر وان أن المنظـ ـرة بفعل الخير وبمساعدة الناس اسمها ر ياء ‏والر ياء يا نجم هو الـشـ ـرك الخـ ـفي الذي لا يقـ ـبله من لا شـ ـريك له، هل تد رك يا مبدع أن تعليقك على هذا الفيديو بأن الدكتور اللي صـ ـورك إتوـ ـقف مد ى الحياة اسمه تلـ ـقيح بالكلام وكيـ ـد وهمــ ،ز ولمـ ـز وسخـ ـرـ ية واستهـ ـزاء بموـ قف حـ ـز ننا له جميعا».‏

وأضافت: «عندنا د م يا أخي، بنحـ ـس بالناس يا سيدى، بتـ ـفر ق معانا مشاعـ ـرهـ ـم يا فنان يا حسـ ـاس، لم يصـ ـبنا فير وس التـ ـباهـ ـي ‏بأذ ية مخا ليق ربنا والتر يقة عليـ هـ ـم بعدها، حضرتك بتكيـ ـد زى النسـ ـوان الكيـ ـادة، الطيار اللي إتو قف بالفعل مد ى الحياة بسبب منظـ ـرتك، ‏تاريخ طويل كان يجب أن ينتـ ـهي بتكر يم وخروج مشـ ـر ف انتهـ ـي بخروج مخـ ـز ي بسبب فيديوهات جنـ ـابك اللي بتبـ ـلينا بيها كل يوم».‏

وأوضحت: «مش معقـ ـول الإحداث يا محمد خلاص بقـ ـي بقالك كتير مهـ ـم ومشهور وبتـ ـر كب كل يوم طيارات خاصة وعربيات من ‏الفـ ـضاـء وإحنا مصـ ـدقينك والمصحف ونبصـ ـم بالعشرة إنك واصل وأغنى من سلطان بروناي، خلاص بقي إحنا زهـ ـقنا ومش  معانا ‏على فكـ ـرة والطيارات الخاصة مش عَـ ـجَبة لأن الكل بير كبها دلوقتي ومفيـ ـش ممثل أو مطـ رب مار كبهاش، من كتر ما شفنا صورها بقت ‏عامـ ـلـ ـة زى التاكسي الأبيض، إنت مزهـ ـقتش؟».

واستكملت حديثها: «إحنا مش منبـ ـهرين خالص وإنت لسه منبـ ـهر؟ واحد تاني كان اتكـ ـسـ ـف واستخـ ـبى وراح باس على رأس الراجل اللي اتمـ ـنع من ‏شغـ ـله لآخــر عمـ ـره.. مش يتمـ ـنظر بمنتهي الجـ ـهل بإنه جاب له شغـ ـلانة وهو ممـ ـنوع من ممـ ـارسـ ـتها.. الطياـ ـر أخـ ـطأ وأخذ جـ ـزا ءه لآخـ ـر ‏العمـ ـر بسـ ـبب سماجة منقطـ ـعة النظيـ ـر، غلـ ـطته إنه سمــ،ح بيها ومش هنكـ ـتر سكـ ـاكينـ ـنا على الرجل لأنه مش نا قص بعد العقـ ـاب الرا دع الذي ‏يعتـ ـقد البعض أنه يستـ ـحـ ـقه ويتعا طف معه البعض الآخـ ـر».‏

وأنهـ ـت حديثها: «أنت بقى بسكـ ـينتك التلـ ـمة شـ ـمتـ ـان وبتـ ـتر يق كمان، يا أخي تغـ ـور الشهـ ـرة والمو هبة وحب الناس لو ‏ماعملـ ـتلهاش ألف حسـ ـاب، أنا مك انش عندى مشـ ـاكل معاك خالص وكنت بقول فرحان بنجاحه وماله أما يفرح، إنما تتسـ ـبب في أذ ية الناس ‏وتشـ ـمـ ـت فيهـ ـم كمان.. يبقي إخـ ـص عليك يا محمد يا رمضان».‏

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *