واحدة من أشهر أطفال السينما المصرية، عرفها الجمهور وعمـ.ــرها 3 أعوام تقريبًا في فيلم “من أجل حبي” بطولة الفنانة ماجدة والفنان فريد الأطرش عام 1959، كما قد  مت في نفس العام دور سمير الصبي، ابن الفنان عماد حمدي والفنانة شادية في فيلم “المرأة المجـ.ــهولة”، الذي ضم واحدة من أجمل الأغاني التي قُد  مت للأطفال “سيد الحبايب يا ضنايا انت”، هي الطفلة إكرام عزو.

ملامح بريئة تعكس المـــ.ــرحلة العمــ.ـرية التي عاشتها على الشاشة، وجد فيها المخرجون ذكاء وباتت معروفة بالطفلة “اللمضة”، التي يسارعون لطلبها للمشاركة في أعمالهم، فشاركت في عام 1960، وعمــ.ـــرها أربعة أعوام فقط، بـ 5 أعمال دفعة واحدة، منها: “الفانوس السحري”، “العملاق”، “الرباط المقدس”.

كلما كبرت عاما، زاد ذكاؤها، وارتباط الجمهور بها، لتصبح صاحبة إطلالة مميزة، يفضلها الجمهور، قد  مت في عام 1961، 3 أفلام، هي “لا تذكريني”، “غدًا يوم آخر”، والفيلم الشهير “السبع بنات”، والذي اكتسبت شهرتها من مشهد فيه تُسقط من يدها “صينية” معربة عن سعادتها بعد وصفها بكلمة “عروسة”، قائلة “أنا عروسة”.

كان نصيبها عام 1962، أن تقد  م 4 أفلام بينها عملان بطولة الفنانة شادية: “امــ.ـرأة في دوامة”، “اللـ.ــص والكلاب” لم تجمعهما مشاهد في الأخير، بينما غنت لها في الأول أغنية “توحة يا طعمة يا أجمل مني”، إلى جانب “هذا الرجل أحبه”، و”يوم الحساب”. نجاح إكرام كان دافعًا عام 1963 أن يختارها المخرج فطين عبدالوهاب لبطولة فيلم ضم نجوم كبار لكن اسم الشخصية التي تلعبها كانت هي عنوان الفيلم “عائلة زيزي”، وكانت زيزي لا تنسى أن تذكر والدتها كلما نست أن لديها 4 مصـــــ.ــائب (أبناء) لا ثلاثة فقط كما تردد “أربعة يا ماما”.

في نفس العام قد  مت: “بطل للنهاية”، “امـــ.ـرأة على الهامش”، و”زوجة ليوم واحد”. وفي 1964، أطلت على الجمهور في 3 أعمال: فيلم “الرسالة الأخيرة”، فيلم “شباب وحب ومرح”، ومسلسل “المانشيت الأحمر”، لتقل مشاركاتها وتكتفي بظهور وحيد في العام التالي، مقدمة مسلسل “عواصف”، وتختتم حياتها الفنية بالمشاركة في فيلم “الزوج العازب” عام 1966، وعمــ.ــــــرها 10 سنوات، بعد 7 سنوات فقط قضتها بالفن.

إكرام تزوجت من طبيب الأطفال سمير الصاوي، وعملت بالتدريس، وسافرت مع زوجها إلى الإمارات وعاشت هناك سنواتها الأخيرة، وأنجبت منه 3 أطفال، واكتشفت أنها تعــ.ــاني من مــــ.ـــرض القلب، وبعد إجرائها عمــ.ــــــــــــلية، أصرت على أداء مناسك فريضة الحج، ومـــــ.ــــاتت بعدها بفترة قصيرة، وذلك في مثل هذا اليوم 13 يونيو من عام 2001، عن عمر يناهز 45 عامًا، لتــــ.ــــدفن في مقــــ.ــــابر أســــ.ــــرتها بالقاهرة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *