من أشهر أدوارها مسلسل الطاحونة فضلا عن عدة أعمال تراوحت بين المسلسلات الدينية والأعمال التاريخية وكانت فترة الثمانينات والتسعينات قمة انتشارها.

الفنانة فاطمة التابعي التي رغــ.ــم قصر مشوارها الفني إلا أن أعمالها مازالت راسـ.ــخة في الأذهان فهي خير من عبر عن المــ.ـــرأة الشــ.ــرقية.

ولدت عام 1953 واسمها بالكامل فاطمة عبده التابعي، عشقت الفن منذ صغرها ولم ترى نفسها إلا به، ولهذا التحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية، وتخرجت منه في عام 1978.

تعتبر من الفنانات التي قد  مت على مدار مشوارها الفني أعمالًا فنية محترمة، مبتعدة تمامًا عن الإغـ.ـــراءات أو العــ.ـري والابتـــ.ـــذال، بل تميزت بمبادئها وشــ.ــدة التزامها، ولهذا لقبت بـ”فنانة الأدب”.

قد  م،،،ت في السينما أفلام «محطة الأنس» مع الراحل سعيد صالح، وسمير غانم، والراحل يونس شلبي، ولبلبة، ورائعة «سعد اليتيم» مع الراحلين أحمد زكي ومحمود مرسي، وفيلم تل العقارب.

من المسلسلات التي شاركت بها: «في بيتنا رجل، الطاحونة، محمد رسول الله إلى العالم، شارع المواردي، على هامش السيرة، العرندس، نوادر العرب، الحضارة العربية الإسلامية، الرجل والحصان، ورد الفلاح، نساء في شعاع النبوة، الفارس الملثم، زوجة مخلصة جدًا.

وفي المسرح أيضًا قد مـــ.ــت: «ملكة الفجر، بداية ونهاية، أيوب وناعسة، ياسين وبهية، واقدساه . اعتزلت فاطمة التابعي في عام 1996م، نهائيًا وارتدت الحجاب، لتتفرغ لبيتها وحياتها الزوجية، وهى متزوجة من خارج الوسط الفني.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *