حكـ.ـى الفنان رشدي أباظة عن القـ.بلات في حياته، وذلك في حوار لمجلة الشبكة، وحـ.كى أيضًا عن أغـ.رب القبـ.لات التي جـ.معته بالفنانات في الأفلام، قال رشدي أباظة: “هناك فنانة تـ.ركـ.ت السينما الآن، وكان بيني وبينها بداية تفاهـ.م، أو تستطيع قـ.ول إنها رائـ.حـ.ة حب، أو شـ.روع فيه، وكنت ألمـ.س يدها ونحن نمـ.ثل فتـ.رتـ.جف، وأحـ.س هذا فأتـ.رفـ.ق بهـ.ا وآخـ.ذها إلى الجـ.ديـ.ة في الأداء حتى لا تصـ.بح ر جـ.فتها اضـ.طـ.رابًا يضيع منها الحوار أو ينـ.سيها خـ.طاها”.

وواصـ.ل رشدي:” وترقبـ.ت اليوم الذي تكون فيه القـ.بلة بصـ.برنـ.افد، لأنها بهذه النعـ.ومة والحـ.ساسـ.ية شـ.وقـ.تني لتقـ.بيلها، ويومـ.ها جـ.اءت وهي ممـ.تقـ.عة الوجه ووقـ.فت في البلاتوه تستـ.مع إلى المخرج كما لو كان قـ.اضـ.يًا قاسـ.ي القـ.لب يحـ.كم عليها بالقـ.بلات”.

وتابع:” ودارت الكاميرا واقتـ.ربـ.ت مني وفي عيـ.نيها توسـ.ل أكثر من الحب، واقـ.تربـ.ت أكثر، ثم ألقـ.ت بنفسـ.ها في أحضـ.اني، وأطبـ.قت على شفـ.تيها كأمـ.ر المخرج، وكخـ.يال المؤلف، وكحـ.تمـ.ية المشهد، ورحـ.ت معها في قبلة عنـ.يفة، وصـ.اح المخرج”ستوب”، فتـ.ركـ.تها، ولكنها هـ.وت إلى الأرض مغـ.شـ.يًا عليها”.

وفي الأخير قال:” ووشـ.ى الإغـ.ماء بما كنا نخـ.في، فتلك القبـ.لة أمام شهود العيان أرو ع دليل في أحـ.لى جـ.ريمة”.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *