حققت الفنانة المصرية إيمان الطوخي نجاحا كبيرا في فترة الثمانينات والتسعينات، قبل أن تعتزل الفن وتبتعد نهائيا عن الأضواء.

وإيمان الطوخي هي ابنة الفنان والإذاعي محمد الطوخي، الذي عمل بالمسرح والسينما والتليفزيون، وشارك بالأداء الصوتي بعدة أعمال، كانت بدايته من خلال فيلم (اليتيمتين) عام 1948، ليشارك بعدها بالكثير من الأعمال من أبرزها (دهب، المماليك، أنا حرة)، وتزوج من الفنانة وداد حمدي ، ولكن إيمان ليست ابنة وداد حمدي، وقد توفي محمد الطوخي في التسعينيات.

تخرجت إيمان الطوخي في كلية الإعلام قسم إذاعة وتلفزيون عام 1980، شاركت في عدد من المسلسلات ، منها: “رابعة تعود، بوابة الحلوانى، ألف ليلة وليلة، رحلة فطوطة السحرية، رأفت الهجان”.

كما شاركت في عدد من الأفلام ومنها: “د  ماء على الأسفلت، والحكم آخر الجلسة”، وقد  مت مسلسل الأطفال الشهير “كوكى كاك”.

ورغـــ.ـــم النجاح الكبير الذي حققته إيمان الطوخي إلا أنها كانت تشعر بأنها مضـــ.ــطهدة بالوسط الفني، وذلك بسبب حساسيتها الشد يدة والتي أكد ها خطيبها السابق الملحن محمد ضياء الذي قال: “إنها كانت تتأثر نفــ.ـــسيًا بأي كلمة تسمعها، وعندما يســـ.ــــئ إليها أحد كانت تتقوقع في منزلها ولا تكلم أحد”.

وقد لاحقــ.ـتها الأقاويل التى تؤك د زواجها من الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، ومطــــ.ـــاردة عدد من رجال السياسة واضطهادهم لها لإبعادها عن الساحة الفنية، وظلت هى صــــ.ـــامتة بعيدة عن الأنظار لسنوات طويلة.

وبعد ثورة يناير، خرجت الفنانة إيمان الطوخي عن صـــــ.ــــمتها، وأشارت، فى حوار صحفى، إلى أن الشـــ.ــــائعة بدأت مع اشتراكها فى حفلات أكتوبر، مؤكدة أنها كانت وقتها بدأت تقل من ظهورها الفنى وخلال إحدى الحفلات سلم عليها مبارك وسألها عن سبب اختفائها، وأثنى على صوتها كما كان يفعل مع معظم المشاركين فى هذه الحفلات.

وأضافت أنها تلقت دعــــ.ــــــوة من الرئاسة لإحياء حفلة أخرى شارك فيها الفنانان الكبيران وديع الصافى وسيد مكاوى، وتكهنت أن يكون هذا سبب تعزيز الشائعات حولها.

وتابعت أنها واجــــ.ـــهت هذه الشائعات فى البداية بالسخرية، وتوقعت أنها عند  ما تتجــ.ـــــاهل الرد عليها ستمــ.ـــوت مع الوقت، ولكن حد ث العكس، فتناقل الشائعة عدد من الصحف التى لم تتحر الدقة، خاصة مع اختفائها واعتزالها الفن.

وأضافت أنها تلقت دعوة من الرئاسة لإحياء حفلة أخرى شارك فيها الفنانان الكبيران وديع الصافى وسيد مكاوى، وتكهنت أن يكون هذا سبب تعزيز الشائعات حولها.

وتابعت أنها واجــــ.ــــهت هذه الشائعات فى البداية بالســـ.ـــخرية، وتوقعت أنها عند   ما تتجا  هل الرد عليها ستمـــ.ـــوت مع الوقت، ولكن حدث العكس، فتناقل الشائعة عدد من الصحف التى لم تتحر الدقة، خاصة مع اختفائها واعتزالها الفن.

وأكدت أنها حر  صت طوال عملها بالفن على تجنب الشائعات، وأنها تركت الفن حرصًا على ألا تنالها أي شائعة تضـــ.ــر بسمعتها وسمعة أسرتها، خاصة مع انضمام عدد من الدخلاء والمغرضين الذين أساءوا للوسط الفنى، لافتة إلى أنها لم تتاجر بالاعتزال مثل غيرها، لكنها فوجئت بتزايد الشـــ.ـــائعات، مما سبب لها اكتئابا وأضــــ.ـــــر بها وبأسرتها.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *