أعلن وليد مشالي نجـ.ـل طبيب الغـ.ـلابة الدكتور محمد مشـ.ـالى، عن و فاة والده منذ قليل، بمـ.ـدينة طـ.ـنطا بمحافظة الغـ.ـر بية، بعد رحـ.ـلة عطاء استـ.ـمـ.ـرت لسنوات طويلة لخد مه الفـ.ـقراء.

 

وكان طبيب الغـ.ـلابة قد تعـ.ـرض خلال الفترة الماضية للعديد من الشـ.ـائـ.ـعات حول و فاته، إلا أن أسـ.ـرته أعلنت منذ قليل عن تأكيد الخـ.ـبر.

وكان اليوم السابع، أجـ.ـرى حـ.ـواراً مع الدكتور محمد مشالى “طبيب الغـ.ـلابة”، وذلك بعد ر فـ.ـضه قـ.ـبول تبـ.ـرع كبير بملايين الجنيهات، وتجهـ.ـيز عيادة جديدة له في أشـ.ـهر شوارع طنطا على أحـ.ـدث طـ.ـراز وقـ.ـبوله سـ.ـماعة طبية قيمـ.ـتها 80 جنيها.

وقال الدكتور محمد مشالى “طبيب الغـ.ـلابة”، لـ”اليوم السابع”: أنا طبيـ.ـب بشـ.ـرى نشـ.ـأت في بيئة متـ.ـواضـ.ـعة، وتخـ.ـر جت من كلية طـ.ـب القصـ.ـر العيـ.ـنى في عام 1967، مؤكداً أنه وهـ.ـب علـ.ـمه ليكون طبيب الغـ.ـلابة حيث يد فع المـ.ـريض مبـ.ـلغا رمـ.ـزيا لا يتجـ.ـ اوز الجنيهـ.ـات، ليكون سبـ.ـبا في عـ.ـلاج ملايين المصريين الذين لا يقـ.ـدرون على مصـ.ـروفات الكشـ.ـف والأدو ية، كما أن والدى وهو على فـ.ـراش المـ.ـوت أوـ.ـصـ.ـانى خيـ.ـراً بالفقـ.ـراء، وبمـ.ـرضـ.ـى الفقـ.ـراء.

 

وبكـ.ـى طبيب الغـ.ـلابة حين تـ.ـذكر واقـ.ـعة تعيـ.ـيـ.ـنه في أحـ.ـدى الوحـ.ـدات الصـ.ـحية بمنطقة فـ.ـقيـ.ـرة، قائلا:” جاء لى طفل صـ.ـغير مـ.ـر يض بمـ.ـرض السكـ.ـر وهو يبـ.ـكى من الألـ.ـم ويقول لوالدته أعطـ.ـينى حـ.ـقنة الأنـ.ـسـ.ـولين، فـ.ـر دت أم الطفل لو اشتـ.ـريت حقـ.ـنة الأنسـ.ـولين لن نستـ.ـطيع شـ.ـراء الطعام لباقى أخـ.ـواتك، ولا ز الت أتذكر هذا المواقف الصـ.ـعب، الذى جـ.ـعلـ.ـنى أهـ.ـب علـ.ـمى للكشـ.ـف على الفـ.ـقراء”، مؤكداً أن كشـ.ـفه يبلغ 5 جنيها وأحيـ.ـانا لا يقـ.ـبل ثمـ.ـن الكشـ.ـف من المـ.ـرضـ.ـى الغـ.ـير قادر ين، ويقد م لهـ.ـم الأد وية.

 

وتعليـ.ـقاً على رفـ.ـضه قـ.ـبول ملايين التبـ.ـرـ.ـعات من أحد البرامج التليفزيونية، قال:” رفـ.ـضت قبـ.ـول التبـ.ـرعـ.ـات، وأنا أوصيـ.ـهـ.ـم بتقـ.ـديم هذه التبـ.ـرعـ.ـات لغيـ.ـر القـ.ـادرين، وأنا لا احتاج لها، قد موا هذه التبـ.ـرعات للأطفـ.ـال بلا مـ.ـأوى، أو الأطفال الأيتـ.ـام، أو من يريد التـ.ـبرع لى قد موا هذه التبـ.ـر عات إلى محافظ الغـ.ـر بية لصـ.ـفها على المحتـ.ـاجين”، مؤكداً أنه رفـ.ـض العديد من التكـ.ـرمـ.ـات من جـ.ـهات عديدة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *