كانت الفنانة الجميلة صباح هي أول من غـ.ـنت لابنتـ.ـها هـ.ـويدا ورغـ.ـم حالـ.ـة الحب الكبـ.ـيرة التي تكـ.ـشف عنها صـ.ـورهـ.ـما معا إلا أن العـ.ـلاقة كانت سـ.ـيئة للغاية بينهـ.ـما لدرجة أن هويدا لم تحـ.ـضـ.ـر جـ.ـنازة أمها.

 

تو تر العـ.ـلاقة بدأ مبـ.ـكـ.ـرًا، فهويـ.ـدا كانت معـ.ـجبة بالفنان رشـ.ـدي أباظة وهي ابنة 14 عاما وصـ.ـد مـ.ـت عندما ر أته مشـ.ـغولا بوالدتها الفنانة صباح، ورغـ.ـم أن الأمـ.ـر ربما لم يكن يتعـ.ـدى الإعـ.ـجاب الطبيعي الذي استحـ.ـوذ على مـ.ـراهـ.ـقات تلك الفترة تجاـ.ـه “الد نجـ.ـوان”، فإن الأمر كان بداية حـ.ـنق الفتاة الصغيرة على والدتها.

 

وذكر الفنان سمير صبري، أنه ذ هـ.ـب لزيارة صباح قبل و فاتها، وكانت قد وصـ.ـلت لحـ.ـالة صحـ.ـية متـ.ـأخـ.ـرة، وقالت إن “هويـ.ـدا جـ.ـاءت لزيارتها من أمريكا فطلـ.ـبت منها الأم البقـ.ـاء معها لأنها في حاجة لها، خاصة أن كل خـ.ـالاتها رحـ.ـلوا ولم يعـ.ـد يسـ.ـأل عنها أحد”، فـ.ـرد ت “لا يا مامي أنا سأعـ.ـود لأمريكا لأن كلـ.ـبي في البيت وحـ.ـده، فمن سـ.ـيؤ كله يعني أسـ.ـيبه يمـ.ـوت! دا غـ.ـالي عـ.ـندي”.

وهنا بكـ.ـت “الشـ.ـحـ.ـرورة” بشـ.ـدة، وقالت لسـ.ـمير: “مش عـ.ـارفة جـ.ـايبة القـ.ـسـ.ـوة دي منـ.ـين هو أنا ماعمـ.ـلتـ.ـش أي خير في حياتي، يبقالي في بنتـ.ـي، دانا حتى أنفـ.ـقت كل ما كسبـ.ـته على أهـ.ـلي وأولادهـ.ـم، لماذا تـ.ـركـ.ـوني هـ.ـكـ.ـذا؟”.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *