“المـ.ـركـ.ـب بتغـ.ـر ق ياقبطان”..أخـ.ـر دقيقتين في تسـ.ـر يب الصنـ.ـدوق الأسود لغـ.ـر ق العبـ.ـارة السـ.ـلام 98

«المـ.ـركـ.ـب بغـ.ـر ق يا قبطان»، «أي لايف جـ.ـاكت -سترة ناجة-» هذا آخر ما تم رصـ.ـده في تسجـ.ـيلات الصندوق الأسـ.ـود للعبارة السـ.ـلام 98، قبل أن تغـ.ـر ق، مو ثقاً صوت مساعد قبطان السفينة، في حالة من الفـ.ـز ع من هـ.ـول ما ير ى محـ.ـاولاً الـ.ـنجـ.ـاة.

 

 

ويعد اليوم هو الذكرى الـ15 لغـ.ـر ق العبارة السـ.ـلام 98، حيث غـ.ـر قـ.ـت ليل 3 فبراير 2006 عندما كانت في طريقها من ضـ.ـبا بالسعودية إلى سفا جا، على بعد 57 ميلًا من مدينة الغر د قة وكانت تحـ.ـمـ.ـل 1312 مسافرا و28 من طاقـ.ـم السفينة، لكن العبارة فقـ.ـدت تواز نها نتيـ.ـجة حـ.ـر يق داخل غـ.ـر فة محـ.ـرك السفينة، استمـ.ـر أربع سا عات وانـ.ـتشـ.ـرت النـ.ـيـ.ـران بسـ.ـر عة فا ئقة، الامر الذي قاـ.ـد لغـ.ـر ق السفينة ومعه 1033 راكب غـ.ـر يقاً فيما أصـ.ـيب 377 آخـ.ـرون.

 

وقال شهـ.ـود العيـ.ـان إن طا قم السفينة حال بين الركـ.ـاب وبين سـ.ـترات النـ.ـجـ.ـاة، وطـ.ـمأنـ.ـوهـ.ـم أن الأمـ.ـر لا يـ.ـستـ.ـدعـ.ـي القـ.ـلق، وأفـ.ـاد آخرون أن قبطـ.ـان العبارة فـ.ـر من سفينة المحتـ.ـر قة في قارب إنقـ.ـاذ وتـ.ـر ك الـ.ـركـ.ـاب يواجـ.ـهون مصـ.ـيرهـ.ـم، لكن قبطان السفينة «صلاح عمـ.ـر» يعد في عداد المو تـ.ـى رسـ.ـمياً.

 

وأظهر الصندوق الأسـ.ـود لقطـ.ـات من اللحـ.ـظات الأخـ.ـيرة قبل غـ.ـر ق السفينة، صـ.ـوت القبطان وهو يحاول إرسـ.ـال رسا ئل الاسـ.ـتغـ.ـاثة، وطـ.ـالب القبطـ.ـان أحد مساعديه بطـ.ـمـ.ـأنة الركاب، فيما سُمع صوت مساعده، وهو يؤكد أن العبارة ستغـ.ـر ق لا محـ.ـالة، وهو يهـ.ـرع قائلاً: «المركـ.ـب بتـ.ـغـ.ـر ق يا قبـ.ـطان».

تابعنا على جوجل نيوز google news

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.