الفنان ”حسن أتـ.ـلة ” ..”الـ.ـواد غـ.ـزال”..الذي قـ.ـتلته غيـ.ـرة ”اسماعـ.ـيل ياسين وضـ.ـربه بـ”القـ.ـلم” أمام الجـ.ـميع فكـ.ـان هذا ر د ه الذي فاجـ.ـئ الجـ.ـميع ..ومـ.ـات فقـ.ـيرا

صـ،ـاحـ،ـب العـ،ـديد من الإيفـ،ـهـ،ـات الـ،ـكوميـ،ـدية التي لا نسـ،ـتطيـ،ـع أن ننـ،ــ،ـسـ،ـاها ..عـ،ـر فه الجـ،ـمـ،ـهور من خلال شخـ،ـصية صـ،ـبي الحـ،ـنوتـ،ـي في فيلم”حـ،ـمـ،ـاتي مـ،ـلاك” بمـ،ـقـ،ـولة “مـ،ـنـ،ـبة يا معـ،ـلمـ،ـي مـ،ـنبة”.

لقد غـ،ـطــ،ـ،ـي “حـ،ـسـ،ـن أتـ،ـله ” علي نجـ،ـوـ،ـمية اسـ،ـمـ،ـاعيل ياسين بايفـ،ـيه “انا عـ،ـندي شـ،ـعـ،ـرة سـ،ـاعة تر و ح وساعة تيـ،ـجي” ..اعتـ،ـمـ،ـد علي بد انـ،ـته لإضـ،ـحـ،ـاك الجـ،ـمـ،ـهور ولكنه عـ،ـاني في حياته حتي  ومـ،ـات فـ،ـقـ،ـيرا، بـ،ـسبـ،ـب حـ،ـقد وغـ،ـيـ،ـرة إسـ،ـماعيل ياسين .

ولد في بورسعيد من أسـ،ـرة فقـ،ــ،ـيرة واتـ،ـجـ،ـه والده إلي القاهرة وعا ش في شـ،ـار ع محمد علي ..عـ،ـمـ،ـل وهو طفـ،ـل في مـ،ـحـ،ـل لبـ،ـيع  الا لآ ت الموسـ،ـيقية، حتي استـ،ـطـ،ـاع أن يمتـ،ـلك مـ،ـحـ،ـلاً لبيـ،ـع وتأ جـ،ـير الآ لا ت الموسيقية، وخـ،ـصوصا الآ لات  النحـ،ـاسـ،ـية، وعـ،ـرف بخـ،ـفة د مه منذ صـ،ـغـ،ـره، والتـ،ـحـ،ـق بفـ،ـر قة سـ،ـاعة لقلبك الكـ،ـو ميدية التي كانـ،ـت تضـ،ـم أعلام الكـ،ـوميديا في عـ،ـصـ،ـرهـ،ـم الذهـ،ـبي أمثـ،ـال يو سف عـ،ـوف ومحـ،ـمد يوسـ،ـف ومحمد أحمد المـ،ـصـ،ـرـ،ـي الشـ،ـهير بأبولـ،ـمـ،ـعة والفنان فؤاد راتـ،ـب الشهير بالخـ،ـواجـ،ـة بيـ،ـجـ،ـو.


د خـ،ـل السـ،ـينـ،ـما عن طـ،ـر يق الإذ اعة التي كانت أهـ،ـم وسـ،ـائل التر فيه في ذلك الوقت من خلال البرنامـ،ـج الـ،ـشهير “ساعة لقـ،ـلبك” الذي قـ،ـدر مو هبة الرجـ،ـل كما قـ،ـد م ثنائـ،ـيا كوـ،ـميـ،ـديا بالإذاعـ،ـة عـ،ـرف باسـ،ـم “حـ،ـسـ،ـن وحـ،ـسـ،ـان” ولكنـ،ـه انـ،ـفـ،ــ،ـصـ،ـل ولم يكـ،ـتب له الاسـ،ـتمـ،ـرارية.

شـ،ـار ك في الخـ،ـمـ،ـسـ،ـينـ،ـيات بأد وا ر قـ،ـصيـ،ـرة يغـ،ـلب عليها الـ،ـطابـ،ـع الكوميدى نجـ،ـح فيها باستـ،ـغـ،ـلال بد انـ،ـته التي عـ،ـرف بها، وبد ايـ،ـاته السـ،ـينـ،ـمائـ،ــ،ـية الحـ،ــ،ـقيقية كانت من خلال فيلـ،ـم “أحـ،ـب الغـ،ـلـ،ـط” سنة 1942 م بد ور صـ،ـغيـ،ـر بعدـ،ـها غا ب عن العـ،ـمـ،ـل الفـ،ـني طيـ،ـلـ،ــ،ـة 8 سنوات حـ،ـتى قا م بالـ،ـتمثـ،ـيل سنة 1950 م في 4 أفلام هي “مغـ،ـامـ،ـرات خـ،ـضـ،ـرة، جـ،ـوز الأر بـ،ـعة، مكـ،ـانـ،ـش ع الـ،ـبال، وأسـ،ـمـ،ـر وجـ،ـمـ،ـيل”.غير أن مـ،ـرـ،ـحلتـ،ـه مع المـ،ـخـ،ـر ج فـ،ـطـ،ـين عبدالو هاب كانت هي الأهـ،ـم حيث ر سـ،ـمـ،ـت مستـ،ـقبله الفنـ،ـي وشـ،ـار ك في أفلام سينمائية متعـ،ـددة.

وعلي الر غـ،ـم من مـ،ـشـ،ـاركـ،ـتـ،ـه في العديد من الأفلام خاـ،ـصة مع الفنان الكبير إسماعيل يـ،ـس لكن يـ،ـظـ،ـل الـ،ـدور الذي مـ،ـثله في فيلم حـ،ـما تـ،ـي مـ،ـلاك هو الأشـ،ـهر لدر جـ،ـة أن البعـ،ـض ير ى أنه تفـ،ـوق على إسمـ،ـاعيل يس بطـ،ـل الفيلم، وفيلم إسماعيل ياسـ،ـين في مسـ،ـتشـ،ـفي المـ،ـجـ،ـاـ،ـنين، والذي جـ،ـعـ،ـل إسماعيل ياسـ،ـين يطـ،ـلب من المخـ،ـر ج فـ،ـطـ،ـيـ،ــ،ـن عبد الوهاب تقـ،ـليـ،ـص د وره في العـ،ـمـ،ـل حتي لا يخـ،ـطـ،ـف نجـ،ـومـ،ـيته في الأعـ،ـمـ،ـال التي يشـ،ـار ك فيها سـ،ـويا، وعند ما عـ،ـلـ،ـم حـ،ـسـ،ـن بالأمـ،ـر شـ،ـعـ،ـر بـ،ـضـ،ـيق وغـ،ـضـ،ـب جدا ولكن قـ،ـلبـ،ـه الطيـ،ـب جـ،ـعـ،ـله يكـ،ـتم شـ،ـكـ،ـواه .


وقالت الفنانة هـ،ـند ر سـ،ـتم في كتاب للكاتب أيمن الحـ،ـكـ،ـيم بعنوان “هـ،ـند  ر ستـ،ـم.. ذ كـ،ـريا تي” إن الفنان إسماعيل ياسين غـ،ـار من حـ،ـسن أتـ،ـلة، خاصـ،ـة في فيلم إسماعيل ياسيـ،ـن في مسـ،ـتشـ،ـفى المـ،ـجـ،ـانيـ،ـن، إذ تقـ،ـول إن أتـ،ـلة ابـ،ـتد ع إفيـ،ـه “سـ،ـي لطـ،ـفي، وعند ما يلتـ،ـفت له، لا مؤ اخـ،ـذة يا والـ،ـدي أنا عـ،ـمـ،ـك شـ،ـفيقـ،ـة، أصـ،ـل أنا عندي شـ،ـعـ،ـره، ساـ،ـعة ترـ،ـوح وساعة تيجـ،ـي، ليستـ،ـمـ،ـر في تكـ،ـرار هذا المـ،ـشـ،ـهـ،ـد خلال وجـ،ـود حـ،ـسـ،ـونة الفـ،ـطاطـ،ـري داخـ،ـل مستشفـ،ـي المجـ،ـانيـ،ـن بجـ،ـانـ،ـب عبـ،ـد الفتاـ،ـح القـ،ـصـ،ـري، وهو ما لـ،ـم يكـ،ـن مـ،ـوجـ،ـود في السـ،ـيناريو.

وتاـ،ـبعـ،ـت هنـ،ـد ر سـ،ـتم، أثنـ،ـاء التصـ،ـوير شـ،ـعـ،ـر إسماعيل إن اللاز مة دي هتـ،ـضـ،ـر ب، فافتـ،ـعـ،ـل خـ،ـناقة مع «أتـ،ـله» وضـ،ـر بـ،ـه بالقـ،ـلـ،ـم، وكان «أتـ،ـله» ذ كـ،ـيا فلـ،ـم يتـ،ـر ك العـ،ـمـ،ـل، واكتـ،ـفـ،ـي بكـ،ـلمـ،ـات طيـ،ـب بها المخـ،ـر ج خـ،ـا طـ،ـره، وفي أثـ،ـناء الاسـ،ـتراحة أر سـ،ـل «أتـ،ـله» شـ،ــ،ـخـ،ـصا ليـ،ـحـ،ـضـ،ـر له شيئا وعند ما أعـ،ـيد المشـ،ـهد فـ،ـوـ،ـجـ،ـيء إسماعيل وفو جئـ،ـنا به يـ،ـخـ،ـر ج من جـ،ـيـ،ـوبه «صـ،ـاجـ،ـات»، ولم يكـ،ـن ذلك مـ،ـوجـ،ـودا في السـ،ـيناريـ،ـو،.

وقال اللاز مة بتـ،ـاعـ،ـته، فخـ،ـر جـ،ـت من أحـ،ـسـ،ـن ما يمـ،ـكـ،ـن، وما ز ال الناس يضـ،ــ،ـحـ،ـكـ،ـون لها حتـ،ـي اليـ،ـوم.

وتضيف هـ،ـند ر سـ،ـتم  أن سبـ،ـب نجاـ،ـح الفيلم هو حـ،ـسـ،ـن أتـ،ـلة وليس النجـ،ـوم الكـ،ـبا ر في الفيلم، وأصـ،ـبح مشـ،ـهـ،ـور بلا ز مة “أصـ،ـل أنا عـ،ـندي شـ،ـعـ،ـرة ساعة تر وح وساعة تيـ،ـجـ،ـي”.

وشا ر ك حسـ،ـن أتله في العـ،ـديد من الأفلام مـ،ـنها “حـ،ـمـ،ـاتى مـ،ـلاك” الذي قـ،ـام فيه بد ور “غـ،ـزال” صـ،ـبى الحـ،ـانـ،ـوتى، و”إسماعيل ياسـ،ـين فى الجيـ،ـش” وجـ،ـسـ،ـد فيه دور حـ،ـسيـ،ـن الطبـ،ـاخ، وفيلـ،ـم “إسماعيل ياسين فى مستشفى المـ،ـجـ،ـانين” والذي أد ى فيه دور المجـ،ـنوـ،ـن، و”لوكـ،ـندة المفـ،ـاجـ،ـات” حتي وصـ،ـلت أعـ،ـمـ،ـاله لأكثـ،ـر من 40 فيلمًا، آخـ،ـرها “الحـ،ـسـ،ـناء والـ،ـلـ،ـص”، عام 1971، وتو في حـ،ـسن أتلـ،ـة سـ،ـنة 1972.

المصدر: الموجـ،ـز

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *