فى ذكـ.ـرى رحيـ.ـلها.. تعـ.ـرف علـ.ـى أهم المـ.ـواقـ.ـف الانسـ.ـانيـ.ـة فى حيـ.ـا ة الراحـ.ـلة دلال عبدالعزيز

حـ،ـل عليـ،ـنا اليـ،ـوم الذكـ،ـرى الأولـ،ـى لرحـ،ـيل الفنـ،ـانة دلال عبدالعزيز، والتـ،ـى لُقبـ،ـت بـ “صاحـ،ـبة الأيـ،ـادى البيـ،ـضاء” نظـ،ـراً لما إشتهـ،ـرت به الفنـ،ـانة من طيـ،ـبة قلبـ،ـها والمبـ،ـادرة فى عـ،ـمل الخيـ،ـر وكثـ،ـرة المـ،ـواقف الإنسـ،ـانية، وكانـ،ـت أيضاً شـ،ـديدة الحـ،ـرص على حضـ،ـور الواجـ،ـبات من عـ،ـزاء وخـ،ـلافه سـ،ـواء على مستـ،ـوى الوسـ،ـط الفنـ،ـى أو خارجـ،ـه.

ونستـ،ـعرض لكـ،ـم خـ،ـلال السـ،ـطور التالية أبـ،ـرز المواقـ،ـف الإنسـ،ـانية للفنـ،ـانة دلال عبدالعزيز قبل رحيـ،ـلها:

ـ قامـ،ـت الفنـ،ـانة ناهد السباعى بنشـ،ـر صورة تجمـ،ـعها بالراحـ،ـلة من خـ،ـلال حسـ،ـابها الرسـ،ـمى على موقـ،ـع “إنستـ،ـجرام”، وطالبـ،ـت الجمـ،ـيع بالدعـ،ـاء لها بالشـ،ـفاء لعاجـ،ـل من فيـ،ـروس كورونا.

وأوضحـ،ـت من خلال تلك الصـ،ـورة عن أحـ،ـد المـ،ـواقف الانسـ،ـانية، وقالـ،ـت:ـ “الفنـ،ـانة دلال كانـ،ـت كل يـ،ـوم بتطـ،ـمن على بابا فى المستـ،ـشفى، وكـ،ـمان مسبـ،ـتنيش أنا وأُختى زى ما واضـ،ـح فى الصـ،ـورة وبابا ساب الوصـ،ـية معـ،ـاها، وربنا يتـ،ـم شـ،ـفاكى على خيـ،ـر بحـ،ـق جـ،ـمالك وجدعنـ،ـتك وحبـ،ـك لكل الناس”.

ـ ومن المعـ،ـروف بأن الفنـ،ـانة دلال عبدالعزيز كانـ،ـت شـ،ـديدة الحـ،ـرص على حضـ،ـور الجنـ،ـازات وواجـ،ـبات العـ،ـزاء، حيث شاركـ،ـت فى عـ،ـزاء شقيـ،ـقة الفنـ،ـان طلعت زكريا بمسـ،ـجد عـ،ـمر مكرم فى التحـ،ـرير، وتم تشيـ،ـيع جثـ،ـمانها بمقابـ،ـر العائلـ،ـة بالاسكنـ،ـدرية.

ـ وقامـ،ـت الفنـ،ـانة أيضـ،ـاً بتقـ،ـديم واجـ،ـب العـ،ـزاء فى وفـ،ـاة المخـ،ـرج رأفت الميهى، والـ،ـذى أُقيـ،ـم هو الآخـ،ـر بمسـ،ـجد عـ،ـمر مكرم بالتحـ،ـرير، حيث قامـ،ـت الفنـ،ـانة بالحضـ،ـور وتقـ،ـديم واجـ،ـب العـ،ـزاء لأُسـ،ـرة الفقـ،ـيد.

ـ وحرصـ،ـت الفنـ،ـانة على حضـ،ـور عـ،ـزاء الراحـ،ـلة ماجدة الصباحى، والتـ،ـى ماتـ،ـت بعد أن تركـ،ـت لنا الكثـ،ـير من خـ،ـلال عـ،ـملها بالفـ،ـن سواء على مسـ،ـتوى التمـ،ـثيل والإنتـ،ـاج.

ـ وحـ،ـرص الفنـ،ـان أشرف زكى نقيـ،ـب المُمـ،ـثلين على الحديـ،ـث عن مواقـ،ـف الراحـ،ـلة الانسـ،ـانية، وذلـ،ـك أثنـ،ـاء مداخـ،ـلة هاتفـ،ـية مع الاعلامـ،ـى “محمد شردى”، والذى يقـ،ـوم بتقـ،ـديم برنامـ،ـج “الحيـ،ـاة اليـ،ـوم”، والـ،ـذى يُـ،ـذاع عبـ،ـر فضـ،ـائية “الحياة”، وعلق:ـ “الفنـ،ـانة دلال عبدالعزيز وابنـ،ـتها دنيا كانـ،ـتا أول المُتـ،ـبرعين للفنـ،ـان شريف الدسوقى فى أزمـ،ـته الصحـ،ـية التى مـ،ـر بها، والتى تسبـ،ـبت فى بتـ،ـر قـ،ـد مه بعد إصابـ،ـته بمـ،ـرض القـ،ـد م السكـ،ـرى”.

وجـ،ـديراً بالذكـ،ـر، بأن الفنـ،ـانة دلال عبدالعزيز تُوفيـ،ـت بعـ،ـد وفـ،ـاة زوجـ،ـها الـ،ـراحل سـ،ـمير غانم بأشـ،ـهر قليـ،ـلة، وذلك بعـ،ـد إصابتـ،ـها بفيـ،ـروس كورونا المستـ،ـجد، وأنها لم تعـ،ـلم بوفـ،ـاة زوجـ،ـها حتـ،ـى ماتـ،ـت.

المصـ،ـدر: موقـ،ـع نجـ،ـوم مصـ،ـرية.

تابعنا على جوجل نيوز google news

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.