قرر الدكتور أحمد عبد العزيز، مدير عام مستشفيات جامعة القاهرة، استبـ ـعاد طبيبة من العمل في عيادة أمراض النساء والتوليد بمشروع الرعاية الصحية للعاملين بالمستشفيات، وذلك بعد عدد كبير من الشكـ ـاوى تقدم بها هيئة التمريض بالمستشفى تتهـ ـم فيها الطبيبة المشكو في حقها بالتحـ ـرش وإرسال مقاطع إبـ ـاحية لهم.

وصدر قرار الاستـ ـبعاد نظرًا لعدم وجود الخبرات الكافية بشهادات معتمدة للقيام بالعمل في عيادة النساء بمشروع الرعاية الصحية، وهو ما يخالف القرار رقم 4395 لسنة 2015.

ونص القرار على أن يتم تكليف الطبيبة المستـ ـبعدة بالعمل في مجال تخصصها، حالها حال أي زميل متفرغ، بجانب تكليف مديري الوحدات بالمستشفيات بإستبـ تعاد كل من يعملون من الكادر الخاص في غير تخصصه.

 

من جانبه كشف مصدر مسئول بمستشفيات جامعة القاهرة، أن الدكتورة المذكورة أعلاه، تقدم ضـ ـ،دها مذكرة رسمية من هيئة التمريض بالعيادة الخارجية، منذ ثماني أشهر، تضمنت إتهـ ـامها بالتحـ ـرش بهيئة التمريض، وارسال مقاطع إباحـ ـية لهم لمشاهدتها، والدخول عليهم اثناء تبديل ملابسهن، ولكن لم تتخذ إدارة المستشفيات السابقة أي موقف تجاه الواقعة.

واضاف المصدر لـ” القاهرة 24”، أن الدكتورة المذكورة تبلغ من العمر 60 عامًا وهي طبيب ثالث، وتدّعي أنها كانت مقربة من والدة عميدة كلية طب قصر العيني، الحالية الدكتورة هالة صلاح، وأنها معينة مستشارة لعميدة الكلية للمتابعة والانضباط.

وحاول “القاهرة 24” التواصل مع عميدة الكلية والدكتورة المشكو في حقها للرد علي ما قيل، ولكن دون استجابة، ويحتفظ الموقع لهن بحق الرد.

 

المصدر : القاهرة 24

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *