زغاريد وهتافات وتصفيق ومظاهر فرحة .. جـ ـنازة غريبة لتشييع جثـ ـمان متـ ـوفى في الشرقية يثـ ـير الجدل

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية مقطع فيديو لتشيـ ـيع جـ ـنـ ـازة أحد المتوفيين في قرية الطيبة التابعة لمركز الزقازيق، ووصفوا مشاهد التشـ ـييع أنها غير مألوفة.

وظهر المشيـ ـعون خلال الفيديو الذي أثـ ـار حالة من الجـ تدل بين متداوليه، وهم يرددون هتافات ” الله الله.. لا إله إلا الله” بالإضافة للتصفيق على أيديهم، فيما أطلقت السيدات الزغاريد.

وأشار نشطاء تداولوا الفيديو إلى أن الجنازة للعارف بالله عميد الأسرة المسلمية بجمهورية مصر العربية وشيخ الطريقة المسلمية، وأن ما حدث خلال التشييع ربما يكون من مظاهر الطرق الصوفية.

وقال أحد الأهالي لـ”الوطن” رفض ذكر اسمه: “اتباع الطريقة المسلمية ومريدو الشيخ بينهم أناس من الغربية حرصوا على المشاركة في تشييـ ـع الجـ ـنازة وجابوا شوارع القرية قبل توجهـ ـهم إلى دفـ ـن المتـ ـوفى بمقابر أسرته القريبة من منزله”، ووصف ما حدث بالـ”خـ ـزعبلات الكـ ـدابة”، وأضاف أن المتوفى كان يتصف بالسمعة الطيبة وحسن الخلق إلا إنه لم يظهر له أي كرامات.

ومن جانبه قال الشيخ محمد المراعي وكيل مشايخ الطرق الصوفية بالشرقية، إن ما حدث من مشاهد التشيـ ـيع خلال مقطع الفيديو المنتشر على مواقع التواصل لا يمت للطرق الصوفية بصلة، فهي مظاهر مرفوضة تماما، فعند تشييع الجـ ـنازة يجب الالتزام بالصمت وأن يدعي المشيعين للمتـ ـوفى، ويتفكرون مع أنفسهم في المـ ـوت والنهاية التي تنتظر كل إنسان من أجل العبرة والعظة والالتزام بتعاليم الدين والتمسك بالأخلاق الحسنة وعمل الطاعات والبعد عن كل ما حرمه الله عز وجل.

وأضاف في تصريح لـ”الوطن”: “التصفيق والتهليل حول جـ ـنازة المتوفى يعد انتـ ـهاـكـ ـا لحـ ـرمة المـ ـتوفى.. ما حدث مـ ـنافـ ـي للطرق الصوفية ولا نسمح بذلك ومن قاموا بذلك هم أناس من مؤيدي المتـ ـوفى وحسب”.

وتابع: “تواصلت مع الدكتور حسن المسلمي شيخ الطريقة المسلمية على مستوى الجمهورية وتبين أن المتـ ـوفـ ـى لم يكن معتمد في سجلات الطريقة المسلمية وليس لديه أي نشاط صوفي وأن ابنه فقط هو المسجل كخاـ ـدم لضـ ـريح جده”.

تابعنا على جوجل نيوز google news

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.