«وداعًا ريهام سعيد البقاء لله».. كيف ردت مذيعة «صبايا الخير» على خبر وفاتها؟

صعقت الإعلامية ريهام سعيد، مقدمة برنامج «صبايا الخير»، من إطلاق خبر وفاتها عبر إحدى صفحات موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إذ ضمنت التدوينة عبارة «وفاة ريهام سعيد البقاء والدوام لله».

 

لذا علّقت «سعيد» على صورة نعشها: «هي وصلت للدرجة دي؟، طيب معلش لو مت ليه أحمد سعيد عبدالغني يشيل النعش بتاعي. هم يضحك وهم يبكي».ونشرت الصفحة صورة نعش «سعيد» ويحمله الفنان، أحمد سعيد عبدالغني، ما جعلها تهزأ من عقلية مُفبرك الخبر، إذ إن ليس هناك ما يربطها بالفنان حتى يتطوّع بحمل النعش.وأرفقت مع الصورة «بعد صراع مع المرض وفاة ريهام سعيد البقاء لله والدوام لله اللّهم أغفر لها وأرحمها واسكنها فسيح جناته»، واختتمت تلك الصفحة تدوينتها: «وداعًا ريهام سعيد البقاء لله».

 

في المقابل، سعى المتابعون إلى التخفيف عن الإعلامية قسوة الخبر، وقال حساب باسم «نوارة سما بيروت»: «يا لطيف الله أكبر، الله يطوّل بعمرك ويخليكي لولادك»، وتابعت «حنين»: «الله يخليها حق عيالها وحبايبها».

 

وسخرّت «إشراق فرانسيس» من التدوينة: «شفتوني وأنا ميت، أجنن إزاي بصوت عادل إمام، الله يعطيكي الصحة والعافية».واستكمل حساب أخر: «يا ساتر يارب اتخضيت ربنا ينتقم منهم حسبي الله ونعم الوكيل بعد الشر عليكي حبيبتي ربنا يشفيكي يا رب ويحميكي بإذن الله ويديكي طولة العمر».

 

يذكر أن «سعيد» تتعـ ـرّض إلى وعـ ـكة صحية، منذ أسابيع، وطلبت من جمهورها الدعاء لها عبر «إنستجرام»، وسرعان ما كشفت حقيقة مرضها لافتة إلى إصابتها ببكتيريا الوجه.أجرت «سعيد» جراحة لمواجهة المرض، كما طالبها الأطباء بالراحة لمدة شهر، إلا أنها أكدت أنها لا تعاني من مرض جلدي يؤدي لسقوط جلد الوجه كما أشيع، وأعلنت أنها تستعد للسفر إلى إحدى الدول الأوروبية من أجل تلقي العلاج هناك.وأوضحت في تسجيل عبر صفحتها الشخصية على موقع «فيسبوك»، أنها اضــ ـطرت ـعملية جـ ـراحية لإزالـ ـة الأنف والغضاريف، قائلة: «كانت المناخير منها للوش.. لكن ربنا رزقني بدكتور بنى مناخيري من جديد وأخد الغضاريف من الأذن». ولا تزال «سعيد» تحارب مرضها.

تابعنا على جوجل نيوز google news

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.