foot-dz

في عيد ميلادها الـ 48.. مفيدة شيحة إعلامية جريـــ ـــــئة أعلنت خــ ــــيانة زوجها على الهواء

تحل اليوم ذكرى ميلاد مفيدة شيحة، وهي إعلامية مصرية، ولدت في 6 سبتمبر لتكمل اليوم عامها ال ٤٨، وهو ما كشفت عنه مفيدة بعد أن شاركت جمهورها بصورة لها من داخل الجيم، ظهرت فيها برفقة مدربها الشخصي، وجهت رسالة لكل السيدات، حيث كتبت تعليقا على الصورة: “العمر مجرد رقم ، بغض النظر عن عمرك ، يمكنك فعل ذلك”.

وكشفت عن عمرها لأول مرة، حيث كتبت، على حسابها الخاص على موقع “انستجرام”: “عمري 48 عامًا وأتحــ ـــــــدى نفسي أنه يمكنني القيام بذلك.

حياتها العملية

شاركت مفيدة شيحة في تقديم عدد من البرامج التليفزيونية، وتخصصت في برامج المنوعات، منها: سكوت حنغني، دقيقة مفيدة، الستات مايعرفوش يكدبوا، الشيف ومفيدة في قناة cbc.

حياتها الشخصية

مرت الإعلامية مفيدة خلال حياتها بعدد من الأزمات رغم نجاحها إعلاميا، وكان أبرز الأزمات التي مرت بها بعد طلاقها، حيث كشفت الإعلامية مفيدة شيحة لأول مرة عن سبب طلاقها من زوجها ووالد ابنتها الوحيدة “منة”.

مفيدة أكدت أن طلاقها من زوجها يعود لخيانته لها، حيث قالت، في إحدى حلقات برنامجها “الستات ميعرفوش يكدبوا” على قناة CBC، أنها قررت الطلاق منه بعد خيانته لها، وذهبت لبيت والدتها، وتركته رغم أن ابنتها كان عمرها شهرًا واحدًا وأكدت أنها عندما انفصلت عن زوجها لم تكن تمتلك أي شيء، فقررت أن تعمل، وقالت: “قررت إني أشتغل وبقيت مفيدة شيحة.. وهو ليس له وجود”.

وشددت على أن كلامها ليس دعوة للطلاق وليس تحريــــ ـــضا للنساء، ولكنه دعوة لكل امرأة أنها تستطيع أن تصنع حياتها ونجاحها، ولن يجرؤ شخص أن يضع أنفها في الأرض.

كما عبرت مفيدة شيحة عن ندمها الشديد عن مخالفة أهلها بشأن زواجها لأنهم كانوا يرفضون زواجها في سن صغير، ولكنها صممت على اختيارها.

ابنتها الوحيدة منة

نشرت الإعلامية مفيدة شيحة صورة مع ابنتها منة لأول مرة، منذ عامين، وذلك احتفالًا بتخرجها من المدرسة، علقت على الصورة بقولها: «منة حبيبتي اتخرجت من المدرسة خلاص يارب اسعدها قولوا أمين».

وبدت ابنة مفيدة أطول منها، واندهش الجمهور أن مفيدة لها ابنة شابة بهذا السن، ومن بين التعليقات: «معقولة بنتك، انتي اتجوزتي امتى، ايه دا بنتك معقول».

آراؤها المثيرة للجدل

وكانت مفيدة شيحة قد أثارت الجدل مؤخرا بكشفها عن رأيها في شكل العلاقة بين الزوجة وحماتها، حيث قالت، في برنامجها “الستات مايعرفوش يكدبوا”، أن العلاقة بين الحماة وزوجة الابن من الممكن أن تكون جيدة ولكنها لا تصل إلى حد الصداقة.

مفيدة قالت إنها لا تقبل أن تطلب حماة ابنتها منها أن تغسل الأطباق أو تساعدها في أعمال المنزل، قائلة: “لو معزومة أنا وبنتي عند حماتها تقعد جنبي على الكرسي لحد ما نقوم.. ممنوع تشيل كوباية للمطبخ.. ممنوع تغسل طبق”.

وأضافت أن ابنتها لا تجرؤ أن تعارضها، حيث أن هذه طريقة تفكيرها التي تقتنع بها وبالتالي فإن ابنتها مقتنعة بها هي الأخرى، لافتة إلى أن المساعدة في بيت العائلة لت إهانة ولكنها ليست مطلوبة أيضًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock