اخبار المشاهير

ابنه عالـ ـم شهـ ـير اغـ ـتـ ـاله المـ ـو سـ ـاد .. وابنه الثاني استـ ـشهـ ـد في أكتوبر وغـ ـنت والدته “أنا أم البطل”..حكاية “أبو الأبطال” السيد بدير “

“عبد المـ ـوجود ابن كبير الرحـ ـيمية قبـ ـلي” بالتأكيد تتذكـ ـر هذه الشخصية الكوميدية ذات المـ ـواهب المتعـ ـددة لكن هناك كواليس كثيرة في حـ ـياته الشخصية نصـ ـر دها لكم مع الصور التالية.

 

الفنان السيد بدير، وهو فنان شامـ ـل حيث أنه مثل وأخرج أعماله بالإضافة إلى أنه بدأ مسـ ـيرته مؤ لفًا، وهو من مواليد 11 يناير عام 1915 بمحافظة الشرقية، وكان والده يعمل مدرسًا للتربية البد ن،، ،ية.

 

وحصل السيد بدير على شهادة البكالوريا عام 1932، ثم التحـ ـق بكلية الطب البيت ـطـ ـري لكنه تركـ ـها بعد ذلك من أجل الفـ ـن، بدأ مسيرته الفنية مترجمًا ومؤلفًا ثم الإذاعة، وبعدها شارك في العديد من الأعمال السينما والتليفزيون والمسرح، حيث أن رصيده الفني في المسرح فقط أكثر من 400 مسرحية، وما يقـ ـرب من 198 فيلمًا ما بين إنتاج وتأليف وإخراج.

 

وبدأ أول أعماله في السينما فيلم الوحـ ـيدة 1944 ثم السوق السـ ـوداء، و تألـ ـق وعرف عند الجمهور بشخصية عبد الرحيم الرجل الصعيـ ـدي صاحب الد م الخفـ ـبف وقد م هذه الششخصية في أكثر من عمل فني.

 

وعن حياته الشخصية فقد كان متزوجًا من ابنة عمه، وأنجب منها ثلاثة أبناء، ووتزوج للمرة الثانية من الفنانة شريفة فاضل، التي كانت تصغـ ـره بـ 23 عاما تقريبًا، وأنجـ ـب ممنـ ـها ابنًا وحـ ـيدًا هو “سيد”.

 

والصـ ـد مة الأكبر في حياة السيد بدير كانت استشـ ـهاد ابنه سيد في حـ ـر ب أكتوبر، وغـ ـنت له والدته شريفة فاضل وقتها الأغنية الشهيرة “أم البطل”.

 

حـ ـز ن السيد بدير على رحـ ـيل ابنه وتد هـ ـو رت حت ـالـ ـته الصـ ـحية، حتى رحـ ـل عن عالمنا في 30 أغسطس عام 1986.

 

أما ابنه الثاني العالم سعيد السيد بدير فلـ ـه قصة أخرى، وهو عالم شهير حقـ ـق نجاحات متعـ ـددة في مجال الأقمار الصناعية، وأبحاثه لفتـ ـت أنظـ ـار الدول الأجنبية إليه، وطـ ـالـ ـبته بأن تكون أبحاثه لصالحـ ـها لكنه رفـ ـض وقـ ـرر العودة من ألمانيا إلى مصر.

 

كان ضابطاً في القوات المسـ ـلحة المصرية ثم أصبح معـ ـيداً في الكلية الفنية العسكرية حتى وصـ ـل لرتبة عقيد حتى أحيـ ـل على المعـ ـاش بناء على طلبه بعد حصـ ـوله على الدكتوراة، وفي سن صغير احـ ـتل المرتبة الثالثة من بين 13 عالماً فقط على مستوى العالم في حقل تخـ ـصصه النــ ـادر في الهندسة التكنولوجية الخاصة بالصوـ ار يخ من خلال أبحاثه إلى نتائج متقــ ـد مة.

 

وقالت أسرة العالم المصري سعيد السيد بدير أنهـ ـم أثناء تواجد هـ ـم في ألمانيا كانوا   عـ ـبث في أثا ث شقتهـ ـم كما تعـ ـرـ ضوا لأكثر من مـ ـرة لحـ ـوا دث سـ ـر قـ ـة لكتب الدكتور سعيد،وبسبـ ـب التهـ ـد يدـ ـات التي تعـ ـرض لها من أجهـ ـزة مخا براتية بسـ ـبب أبحاثه قـ ـرر الرئيس محمد حسني مبارك تعـ ـيينه مستشارًا له في هذا التخصص.

 

واستمـ ـرت أبحاثه في تلك الفترة في ألمانيا نظـ ـرًا لضـ ـعف الإمكانيات في مصر وقام بإنشاء مصنع للإكترونيات لإبعاد الأنظار عنه، وفي يوم 13 يوليو 1989 تو فـ ـى العالم المصري سعيد السيد بدير إثـ ـر سـ ـقـ ـوطه من الد ر الرابع من شـ قته في إسكندرية بمنطقة كا مـ ـب شيـ ـزار.

 

وقيل في تقرير و فـ ـاته أنه ما يبـ ــدو كان مقـ ـبلاً على الإنتـ ـحـ ـار حيث وجـ ـد الغـ ــاز مفتـ ـوحًا بجـ  ـانب أنه وت ـجد ور يـ ـده مقـ ـطـ ـو عًا أيضًا، قيل أن المـ ـو سـ ـاد الإسرائـ ـيلي هو المسـ ـئول عن ذلك ولكن لم يتـ ـم إثبات ذلك.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock