من أشهر المطربين الذين تميزوا خلال فترة السبعينات والثمانينات المطرب الراحل عمر فتحي الذي صدم الجمهور بوفاته المبكرة والمفاجأة وهو لايزال في عمر 34 عاما.

 

ولد عمر فتحي في  يوم 11 فبراير عام 1952 بالأقصر واسمه الحقيقي محمد عبدالمنعم عبدالله جوهر الحجاجي.

 

بدأ مشواره مع الغناء عندما انضم لفرقة المصريين بقيادة المؤلف والموزع الموسيقي هاني شنودة، وهناك تعرف على شاعره المفضل صلاح جاهين.

 

قدّم عمر فتحي مع فرقة المصريين عدة أغاني، كان أبرزها أغنية 8 ديسمبر، التي ظهرت للنور عام 1977.

 

كان أقرب أصدقاء «فتحي» في الوسط الفني هما الشاعر عمر بطيشة، والمخرج فتحي عبدالستار، وقد قام «فتحي» بتسمية نفسه تيمنا بأول اسم من أسمائهما، فأصبح اسمه «عمر فتحي».

 

 

 

تم تكليف عمر فتحي من قبل الشؤون المعنوية بالقوات المسلحة بالغناء في احتفالات نصر أكتوبر، مع الفنانين محمد منير وعلي الحجار وكان أول من غنى بالقميص والبنطلون فقط دون البدلة الكاملة، وسط مطربي جيله.

 

 

 

وصفه كل من مدحت صالح وعمرو دياب وعلي الحجار بالمطرب الأذكى بين مطربي عصره ولقبه الجمهور والنقاد بـ«صوت المرح».

 

شارك فتحي في 5 أعمال درامية منها مسلسل سفينة العجائب، وفزورة ألف ليلة وليلة، بجانب الفيلم الوحيد الذي قام بتمثيله وهو “رحلة الشقاء والحب”.

 

 

 

نشر في عدد من الصحف، أن المطرب مدحت صالح جمعه موقف خاص بالمطرب عمر فتحي، حيث  أراد «صالح» أن يرفع أجره حتى يتزوج، وكان عليه قبلها الاستئذان من عمر فتحي «ألفة الجيل»، والسبب أنه على عمر فتحي أن يرفع أجره أولاً حتى يستطيع مدحت صالح ذلك، وبالفعل حدث ذلك ورفع فتحي أجره، وبناءً عليه رفع مدحت صالح أجره، فذهب عمر فتحي إلى فرحه وغنى طبعاً بالمجان، وقام بتنقيط صالح بمبلغ 5000 جنيه، وهو مبلغ ضخم حينها.

 

 

 

عمر فتحي أول من غنى بالقميص والبنطلون فقط دون البدلة الكاملة، وسط مطربي جيله.

 

 

 

شارك «فتحي» في 5 أعمال درامية منها مسلسل سفينة العجائب، وفزورة ألف ليلة وليلة، بجانب الفيلم الوحيد الذي قام بتمثيله وهو «رحلة الشقاء والحب».

 

حصيلته الغنائية هي 11 ألبوما، على قلبي، على فكرة، على سهوة، على شرط، على إيدك، على مهلك، أيام، سفينة العجائب، والله وغالي عليا، على إيه، بالإضافة لأغنيات مسلسل سيدة الفندق.

 

في عام 1981 اكتشف الأطباء إصابة «فتحي» بضيق في الشريان التاجي، وعلى إثر ذلك أصيب بعدة أزمات قلبية.

 

تم اتهامه من قبل البعض بالتمارض لكسب تعاطف الجمهور، لكي يصبح مثل عبدالحليم حافظ.

 

توفاه الله في 31 ديسمبر عام 1986 إثر أزمة قلبية حادة عن عمر يناهز 34 عاما.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *