بكـ.ـي بسـ.ـبب عد م قد رته علي الصلاة.. ورفـ.ـض مشهد مع سعاد حسني.. منــ.ــع أصدقائه من زيا رته في آخـ.ـر أيا مه.. أسـ.ـــرار من مشـ.ـوار الفنان الكبير محمد الدفراوي

اخـ ـتار الطريق الصـ ـعب في الفن وقد م سينـ ـما نظـ ـيفة بعيدة عن الإبتـ ـذال..

نـ ـجح في دخـ ـول قلوب الجمـ ـهور بشخـ ـصيات مختلـ ـفة أداها ببرا عة ..

هو الكاتب الصـ ـحفي الذي حـ ـارب الإرهـ ـاب في فيلم “الإرهـ ـابي”.

والد الشيخ الشـ ـعراوي في مسـ ـلسل “إمام الدعاة”.. ووالد “نو ره” حبيـ ـبة البدري في مسلسل “ذئـ ـاب الجـ ـبل” ..،

والكيـ ـنج في فيلم “سلام يا صـ ـاحبي” وجد جمال عـ ـبد الناصر في مسلسل “نا صر”..

رفـ ـض قبـ ـلة سعاد حسني.. فتأ خرت نجـ ـوميته .. دخل في نو بة بكـ ـاء في آخـ ـر أيامه بسـ ـبب عد م قد رته علي الصـ ـلاة واقفا..إنه الفنان الكبير الراحـ ـل محمد الدفراوي

ولد محمد الصغير أحمد الدفرواي، في 29 مايو من عام 1931، بمدينة دسوق في محافظة كفر الشيخ، تخرج في كلية الآداب وفور تخرجه اتجه للمسرح فكانت بدايته في عام 1955، حيث شارك في مسرحية “كفـ ـاح شـ ـعب” ثم مسرحية “السلطان الحائر”.

وتوالت أعماله الفنية بين سينما ودر اما ومسرح، وعلي الرغم من عد م حصوله علي البطولة المطـ ـلقة، إلا أنه كان ضمن الصف الأول من حيث مشاركاته بالأعمال الفنية المختلفة، حيث قد م ما يقتـ ـرب من 300 عمل فني خلال تاريخه.

وكان ظهوره الأول بلقطات معدودة في فيلم “سمـ ـراء سيـ ـناء” وهو ما زال يدرس بمعهد الفنون المسرحية، وبنفس الفترة شارك في فيلم “الله أكبر” وذلك في منتصف الخمسينيات، أما آخـ ـر أعماله فكان مسلسل “الصيف الما ضي” الذي عرض في عام 2010.

وقبل أن يخوض الدفراوي أولى تجاربه التليفزيونية حقق شـ ـهرة لا بأس بها عند ما شارك في فيلم “حـ ـب ودلـ ـع”، ليتم ترشيحه للمشازكة في بطولة مسلسل “المطـ ـارد” الذي عرض في ستينيات القرن الما ضي وجسـ ـد خلاله دور الضـ ـابط البـ ـاحث عن العد الة.

ومن هنا وضع نفسه بين الكبار وأصبح أهم من يقوم بالأدوار الثانية بالسينما، و شارك عمر الشريف ورشدي أباظة في فيلم في “بيـ ـتنا رجل”، ثم فيلم “ثلاث قصص”.

وشارك في فيلم “غروب وشروق” مع رشدي أباظة وصلاح ذو الفقار، ومع نور الشريف في “القاهرة والنَّاس”، كما جسـ ـد شخصية أبو جهـ ـل بحرفيه عاليه في مسلسل “على هامش السيرة”، واستمر تألقه في مسلسل “الأيام” الذي عرض قصة حياة الأديب الكبير طه حسين، أمام النجم أحمد زكي.

استمر الدفراوي في التألق والانتشار من خلال دوره المحوري في مسلسل “د مـ ـوع في عيـ ـون وقـ ـحة” أمام النجم عادل إمام، حيث جسـ ـد دور رئيس المخـ ـابرات المصـ ـرية في الأحـ ـداث، وبسـ ـبب تميزه في الدور جـ ـسد أيضا نفس الشخصية أمام النجم محمود عـ ـبد العزيز في مسلسل “رأفت الهجان”.

وشارك في مسلسلات “ألف ليلة وليلة”، و “الوسية”، و”الأبطـ ـال”، و”جمهورية زفـ ـتي”، وأفلام “عيـ ـون الصـ ـقر” أمام نور الشريف، و”الطـ ـريق إلي إيـ ـلات” أمام عزت العلايلي، كما تألق أمام عادل إمام في فيلم “الإرهـ ـابي” .

وجـ ـسد بتميز دور الكاتب المتفتح المطـ ـارد من جمـ ـاعات الظـ ـلام، ثم مع أحمد زكي في “حسن اللول”، وأمام عادل إمام في فيلمي “رسـ ـالة إلي الوالي”، و”الواد محـ ـروس بتاع الوز ير “.

وقف أمام كبار النجوم و رفـ ـض تقد يم أدوار لا تلـ ـيق به، حيث رفـ ـض تقـ ـبيل سعاد حسني، عند ما عرض عليه المخرج الكبير كمال الشيخ دور الفنان إبراهيم خان في فيلم “غروب و شروق” أمام النجمة سعاد حسني عام 1968.

وأعجب جدًا بالدور ولكن اشـ ـترط أن لا يُقـ ـبل سعاد حسني، فكانت مفا جأة للجميع أنه هو الذي يرفـ ـض قُبلة سعاد حسني.

ويُعد دوره الخالد في مسلسل “إمام الدعاة الشيخ الشعراوي” .

وكان والد الشيخ محمد متولي الشعراوي، في المسلسل مع حسن يوسف.

عا نى في أخـ ـر أيامه من المـ ـرض الذي أقعـ ـده عن الصـ ـلاة فكان يبـ ـكي.

حيث أنه لا يسـ ـتطيع الصلاة واقفًا، ورفـ ـض زيارة الفنانين له فهو لا يحب أن يراه أحد ضعـ ـيف متهـ ـالك.

رحـ ـل قبل قيام ثو رة يناير 2011 بعشرين يومًا وتحديدًا في 5 يناير 2011.

قبل تنحـ ـي مبارك والذي كر مه في عام 2008 و منـ ـحه شهادة تقـ ـدير خاصة.

المصدر الموجز

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *