“عـ.ـيـ.ـطـ.ـت عـ.ـلـ.ـشـ.ـا ن مـ.ـكـ.ـنـ.ـتـ.ـش عـ.ـارفـ.ـة ارو ح لـ.ـوحـ.ـد ي وكـ.ـلـ.ـمـ.ـة فـ.ـلاحـ.ـة كـ.ـانـ.ـت بتـ.ـضـ.ـايـ.ـقـ.ـنـ.ـي”.. تـ.ـعـ.ـر ف عـ.ـلـ.ـى قـ.ـصـ.ـة مـ.ـعـ.ـانـ.ـا ة الفـ.ـنـ.ـانـ.ـة الـ.ـراحـ.ـلـ.ـة دلا ل عـ.ـبـ.ـدالعـ.ـزيـ.ـز مـ.ـع التـ.ـنـ.ـمـ.ـر

علـ،ـى الرغـ،ـم مـ،ـن أن الكـ،ـل يُحـ،ـبها ويعشـ،ـقها، إلا أن الفنـ،ـانة الـ،ـراحـ،ـلة دلال عبـ،ـدالعزيـ،ـز كانـ،ـت تُعـ،ـانـ،ـى الكـ،ـثـ،ـير مـ،ـن المشـ،ـاكـ،ـل والاضـ،ـطـ،ـرابـ،ـات فـ،ـى بدايـ،ـة عـ،ـملـ،ـها بالـ،ـوسـ،ـط الفنـ،ـى بسـ،ـبب الأُصـ،ـول الريفـ،ـية التـ،ـى كانـ،ـت تنـ،ـتمـ،ـى إليـ،ـها والتـ،ـى تربـ،ـت عليـ،ـها، وكـ،ـذلـ،ـك إنتـ،ـقالـ،ـها مـ،ـن محـ،ـافظـ،ـة الشـ،ـرقيـ،ـة إلـ،ـى محـ،ـافـ،ـظة القاهـ،ـرة للعـ،ـمل بمـ،ـجال الفـ،ـن والشـ،ـهر ة.

وصـ،ـرحـ،ـت دلال عبـ،ـدالعزيـ،ـز، مـ،ـن خـ،ـلال لقائـ،ـها بالاعـ،ـلاميـ،ـة المعـ،ـروفة هـ،ـالة سـ،ـرحـ،ـان عـ،ـن أنهـ،ـا تشـ،ـعر بالضيـ،ـق والـ،ـزعـ،ـل الشـ،ـديـ،ـد مـ،ـن وصـ،ـفها بفـ،ـلاحـ،ـة، حيـ،ـث قالـ،ـت:ـ “كلـ،ـمة فـ،ـلاحـ،ـة كانـ،ـت بتعـ،ـقدنـ،ـى، وعلـ،ـى وجـ،ـه الخصـ،ـوص فـ،ـى بدايـ،ـة عـ،ـملـ،ـى بالفـ،ـن.. وده علـ،ـشان كتـ،ـير مـ،ـن النـ،ـاس كانـ،ـت بتـ،ـتعامـ،ـل معـ،ـايـ،ـا بمنـ،ـطق الفـ،ـلاحـ،ـة القـ،ـرويـ،ـة السـ،ـاذجـ،ـة التـ،ـى كانـ،ـت مبـ،ـهورة بالمـ،ـدينـ،ـة وأضـ،ـواء الشـ،ـهر ة والمـ،ـجد”.

وأكـ،ـدت الفنـ،ـانة دلال، علـ،ـى أنهـ،ـا كانـ،ـت تُعـ،ـانـ،ـى الكثـ،ـير بـ،ـسبـ،ـب عـ،ـد م قـ،ـدرتـ،ـها علـ،ـى التحـ،ـرك فـ،ـى أنحـ،ـاء القـ،ـاهـ،ـرة، وكـ،ـذلـ،ـك عـ،ـد م معـ،ـرفـ،ـة شـ،ـوارعـ،ـها وضـ،ـواحيـ،ـها وعلـ،ـقت قائـ،ـلة:ـ “أنـ،ـا كُنـ،ـت قـ،ـاعـ،ـدة عنـ،ـد خالتـ،ـى فـ،ـى لاظـ،ـوغـ،ـلى، وفـ،ـى مـ،ـر ة خلـ،ـصت شـ،ـغل متـ،ـأخـ،ـر فـ،ـى ماسبـ،ـيرو وفضـ،ـلت واقـ،ـفه أبـ،ـكى علـ،ـشان مـ،ـكنتـ،ـش عارفـ،ـة أروح إزاى ومـ،ـش عارفـ،ـة أتـ،ـصرف فـ،ـى المـ،ـواقـ،ـف اللـ،ـى زى دى، وكمـ،ـان كُنـ،ـت خايـ،ـفة أركـ،ـب تاكـ،ـسى لوحـ،ـدى فـ،ـى وقـ،ـت متـ،ـأخـ،ـر مـ،ـن اللـ،ـيل، وكنـ،ـت حاسـ،ـه إنـ،ـى ضعـ،ـيفة ومـ،ـش عارفـ،ـة أخـ،ـد قـ،ـرار”.

وأنهـ،ـت الفنـ،ـانة دلال عبـ،ـدالعزيـ،ـز حديثـ،ـها قائـ،ـلة:ـ “فضـ،ـلت واقـ،ـفه وفجـ،ـأة جـ،ـت فنـ،ـانة معروفـ،ـة وقتـ،ـها ولكنـ،ـها إختـ،ـفت عـ،ـن العـ،ـمل الفنـ،ـى منـ،ـذ فتـ،ـرة، وعـ،ـرضـ،ـت علـ،ـيا المسـ،ـاعـ،ـدة وأوقـ،ـفت سيـ،ـارة علـ،ـى الرغـ،ـم مـ،ـن أنـ،ـها لا تعـ،ـرف مـ،ـن يقـ،ـود السـ،ـيارة، وطلـ،ـبت منـ،ـه أن يوصـ،ـلها ثـ،ـم توصـ،ـيلى، وبعـ،ـد أن قـ،ـام بتوصـ،ـيلها وجـ،ـدت نفـ،ـسى وحـ،ـدى مـ،ـع قائـ،ـد السـ،ـيارة المجـ،ـهول بالنسـ،ـبة لـ،ـى والـ،ـذى كـ،ـان شخـ،ـص مُحـ،ـترم جـ،ـداً، حيـ،ـث قـ،ـام بنصـ،ـحى بـ،ـأن لا أركب مـ،ـع أى شخـ،ـص لا أعرفـ،ـه وطلـ،ـب منـ،ـى أ ن ألجـ،ـأ إليـ،ـه كـ،ـأخ إذا إحتـ،ـجت إلـ،ـى أى شـ،ـئ فـ،ـى القـ،ـاهـ،ـرة”.

المصـ،ـدر : موقـ،ـع نجـ،ـوم مصـ،ـرية.

تابعنا على جوجل نيوز google news

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.