foot-dz

دينا أنور : “يارعاع يا أوباش إحنا مش تربية أرصفة زيكم وإبني مدرسته أمريكية ومبيعرفش يتكلم عربي”

لا زالت حـــــ  ـــرب “التعليقات والمنشورات” قائمة بين الناشطة النسوية، دينا أنور، صاحبة كتاب المجد لخالعات الحجاب والنقاب، وبين رواد “السوشيال ميديا” بسبب هجــــــ ــــومهم عليها في الفترة الأخيرة، ردًا على رأيها حول ضحـ ـــــايا حـــــ ــــادث “محطة مصر”، خاصة بعدما وصفها للفقراء بأنهم “أقل شرفا من الأغنياء”.

واليوم، كتبت “دينا” منشورا على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” غاضبة، من بعض رواد الموقع الذين هــــ ـــاجموا نجلها على صفحته الشخصية، قائلة: “أيها الرعاع ابني اللي داخلين تشتموه، وفاكرينه تربية شوارع وأرصفة زيكم، مدرسته أمريكية ومبيعرفش يتكلم كلمتين عربي غير على قد امتحان اللغة العربية، والدين، ومبيدخلش على الفيسبوك أصلًا، لأني عاملة ليه لتوثيق اللحظات الحلوة اللي أهلكم معيشكوش زيها”.

وتابعت:”ابني يا أوباش أصحابه كلهم أجانب، وأنا عزلاه هو وأخته عن المجتمع، لأنهم ولاد عز ومتربيين على الغالي، ومش بيتأقلموا إلا مع بعض ومعايا”.

واختتمت: “انا مسحت كل كلامكم، وهو مشافش حاجة”.

وقبل أن تمر 15 دقيقة على كتابة “منشورها” قامت بحذفه، إلا أن بعض رواد الموقع، حصلوا على نسخة منه، وقاموا بإعادة نشره.

يذكر أن رواد مواقع التواصل الاجتماعي كانوا تداولوا تعليقا لها ردا على إحدى صديقاتها التي دعتها لبث مقطع فيديو للدعاء للضــ  ـــــــحايا، والتبرع لهم. لترد أنور: “الغلابة الفقراء دول أغلبهم متعاطفين مع الإخوان، بلاش شعارات يسارية فارغة، اللي ماتوا ماتوا بتخطيط سواق من كرداسة، من الغلابة اللى بتقولى عليهم، الأغنياء الوطنين الشرفاء، أكثر شرفاً من الفقراء الذين يكرهون الوطن ويتعاونون مع الإرهـ  ـــــــــــاب”.

التعليق  أثار موجة عارمة من الغضـــ ــــــب والاســ ــــــتياء بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين شنوا هجــــ ـــــــومًا حـــ ـــــادًا عليها واعتبروا تعليقها تحريض على  ضد فئة مجتمعية.

ودفع عدد من رواد “السوشيال ميديا” لإعادة نشر صورها، منذ عدة سنوات، لإظهار الفرق بين ما كانت عليه قديما والآن، إضافة لظهورها بالحجاب الذي نزعته مؤخرا، وباتت 88 كل من يرتديه.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق