ســـ ــــــ ادت حالة من الغـ ــضـــ ـــــب بين أبناء محافظة الدقهلية، السبت، بعد تنازل الناجية من حــ ـــ ــادثة التـــ ـــ ـحــ ـــرش الجماعي خلال احتفالات ليلة رأس السنة بالمنصورة هي وزميلتها عن المحضر، وإسـ ـــ ـقاط تهــــ ـــ ــمة التـــ ــ ـــحرش عن المقـــ ـــــ ـبوض عليهم، فيما طالب أهالي المنصورة، النائب العام بمعاقبة المتـــ ــ ـــهمين «لأنهم ارتكـ ـــبوا جــ ــــ ــريمة بحق المجتمع كله».

كان اللواء فاضل عمار، مدير أمن الدقهلية، تلقى إخطارًا من اللواء سيد سلطان، مدير المبـــ ــ ـاحث، يُفيد بانتشار مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» و«تويتر» لواقـــ ـــــعة تحــ ـــ ـرش جماعي بفتاة بشارع الجمهورية بالقرب من بوابة جامعة المنصورة، خلال احتفالات رأس السنة الميلادية.

وشكل مدير المبــــ ــــ ـــاحث فريق بحث برئاسته، يضم ضباط إدارة التحــــ ــــريات ومباحث قسم أول المنصورة وضباط مبـــ ــــــاحث الآداب والبحث الجــــ ــــ ــنائى، وتحفظ الضباط على كاميرات المراقبة الموجودة بالمنطقة لتحديد الجــ ـــناة في واقـــ ـــــــعة التـــ ـــــ ـحـــ ـــــرش، وكذلك الكشف عن هوية الفتاة.

وأكدت تحريات المبـــ ـــ ــاحث أن الفتاة تدعى «ز. ع. ش»، 20 سنة، طالبة بمعهد هندسة السلاب ومقيمة بقرية الكردي، وأكدت أنها أثناء سيرها مع صديقتها «م. م. ع»، 20 سنة، طالبة بكلية التربية الرياضية، فوجئت بمجموعة من الشباب يقومون بتصويرها من الخلف وحاول بعضهم لمس ساقها، فقامت بسبه وتجمع حولها بعض الشباب الآخرين.

وتمكنت المبــ ــــــاحث من ضبـــ ـــ ـــــط 7 طلاب، ثبت ارتكــ ـــــــابهم واقـــ ــــ ــعة التــــ ــــ ــحرش بالفتاة من خلال الفيديوهات التي صورتها كاميرات المـــ ـــــــراقــــــ ـــــــبة، وقررت النيــــ ــــــــابة العامة احتــ ــــجازهم لحين ورود تحـــ ـــــــتريات المب

ــــــ ـــــاحث حول الواقــــ ـــــــعــــ ـــــــة وملابساتها ودور كل منهم في ارتكــــ ــــ ـــــاب الجـــ ــــ ـــــريمة.

وخلال التحـــ ــــ ــــ ـقيقات، أجرت أسر المتـــ ــــ ــــهمين مفــــ ـــــــاوضات مع الفتاتين أعقبها توجههما إلى النـــ ـــيابة العامة للتــــــ  ــــنازل عن المحـــــ ـــــضر وإسقاط الاتهــــ ــــــامات، فيما دشّن عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعى «هاشتاج» بعنوان «التحـــ ـــ ـــرش جــــ ـــ ــــريمة ضد المجتمع» لرفض التـ،،،،،،نازل عن القــ ـــضــــ ــــية

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *